كيف يمكن أن تؤثر المكمّلات الغذائية على الإنتصاب؟

كيف يمكن أن تؤثر المكمّلات الغذائية على الإنتصاب؟

إن المشاكل التي تصيب حياة الرجل الجنسية شائعة جداً، لهذا السبب يبحث عن بعض الطرق الفعّالة لعلاجها. ومن بين العلاجات التي يلجأ إليها الرجل، تعبر المكملات الغذائية أهمها، ولكن كيف يمكن أن تؤثر على الانتصاب؟

 

تأثير المكملات الغذائية على الانتصاب

منذ فترة طويلة تستخدم المكمّلات الغذائية لعلاج ضعف الانتصاب في الثقافات الصينية والأفريقية وغيرها. ولكن على عكس الأدوية الموصوفة لعلاج ضعف الانتصاب، لم يتم اختبارها جيداً مثل أدوية السيلدينافيل وغيرها. يمكن لبعض الأنواع أن يسبب آثاراً جانبية أو يتفاعل مع أدوية أخرى، ويمكن أن يختلف مقدار العنصر النشط اختلافاً كبيراً من منتج لآخر.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن تؤثر المكمّلات الغذائية التي تحتوي على الكافيين بشكلٍ سلبي على الانتصاب. فالقلب يضخ الدم عن طريق الشرايين والأوعية الدموية والذي يصل بدوره إلى أجزاء لجسم الأخرى وخصوصاً الجنسية. إلّا انه للكافيين دوراً في سدّ مجاري الأوعية الدموية بتضييقها فيمنع الدم من الوصول إلى العضو التناسلي ممّا يؤثر على حدوث الانتصاب. ولكن يجب أن تعلموا أنه وعلى الرغم من أن مادة الكافيين في الأساس تقوم بتوسيع الأوعية الدموية إلّا انه قد يحدث تفاعل عكسي عند البعض إذا استهلكت كميات كبيرة منه.

كما أن لمكمّلات الكرياتين تأثيراتٍ كبيرة أيضاً على الإنتصاب. فيحتوي الكرياتين على كمية كبيرة ومركّزة من مادةأدينوسين ثلاثي الفوسفات التي تساعد الجسم على إنتاج الطّاقة اللازمة لانقباض العضلات ممّا يجعل الرجل قادراً على رفع الأثقال لمدة طويلة بدون أن يشعر بالتعب. من هنا، يمكن أن يؤدي تناول هذه المكمّلات بشكلٍ مفرط التي تحتوي على نسبة كبيرة من الكرياتين إلى زيادة الضغط على النظام المسؤول عن إزالة السموم في كل من الكلية والكبد، ما يؤدي إلى تقليل كمية الإنزيمات المسؤولة من إنتاج الهرمونات في الجسم التي يتم إفرازها في الكلية والكبد وهذا ما يعطّل حدوث الانتصاب. 

 

نصيحة: عندما ترغبون في تناول المكمّلات الغذائية، فلا بدّ من تستشيروا الطبيب قبلاً وأن تلتزموا بالكمية المناسبة لتجنّب تأثيراتها السلبية على صحتكم الجنسية.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟