لا تقلقي من مشاكل العلاقة الحميمة خلال سنّ اليأس

لا تقلقي من مشاكل العلاقة الحميمة خلال سنّ اليأس

يتزامن سن اليأس مع مجموعة مختلفة من المشاكل الجنسيّة. ويمكن للممارسة الجنسية قد تصبح أقلّ متعة بعد انقطاع الطمث لدى بعض النساء. وهذا يعود الى التراجع الطبيعي في مستويات هرمون الإستروجين ما يمكن أن يجعل الجماع مزعجاً. كما أنّ التغيّرات الجسدية التي تطرأ لا تساعدهن على حلّ هذه المسألة، فالجلد الجاف، وترهّل الثديين، والدهون المتراكمة في الخاصرتين، تقلّص من مقدار الثقة بالنفس.

 

مشاكل أثناء العلاقة الزوجية

 

يشير استطلاع علمي إلى أنَّ ۸٤% من النساء في سن اليأس يجدن أن ممارسة الجنس تصبح مؤلمة في هذه المرحلة. كما انّ ٧۰% من النساء تقريباً صرحن أن علاقاتهن الزوجية تتأثر بسبب ذلك. وتكتشف بعض النساء أنَّهن يفقدن الرغبة في ممارسة الجنس بعد انقطاع الطمث. من الطبيعي أن يقل الدافع الجنسي مع مرور السنين، ولكن يمكن أن يكون أسوأ مع وجود الاكتئاب، أعراض انقطاع الطمث، مشاكل العلاقة الزوجية، والإجهاد.

 

لماذا نفقد الرغبة في العلاقة الزوجية؟​

 

العلاج

 

كلّ ما هو مطلوب، القدرة على الحديث عن كلّ هذه الأشياء مع زوجك. كما أنّ معالجة أعراض سن اليأس قد تزيد الدافع الجنسي لدى المرأة بشكل غير مباشر، من خلال تحسين الصحة العامة للمرأة، ورفع مستوى الطاقة لديها، إلا أن استعادة مستوى الهرمونات لديها يمكنه أن يحسّن الإحساس الجنسي أيضاً. ويجب على النساء أن يتغلَّبن على الخجل ويطلبن المساعدة. بالإضافة إلى تجنّب الغسل العميق للمهبل بالصابون، زيوت ومراهم الاستحمام، واستخدام الماء الفاتر، عوضاً عن ذلك، مع مطهّر خال من الصابون.

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا