ما مدى خطورة الإصابة بمرض السيلان؟

ما مدى خطورة الإصابة بمرض السيلان؟

السيلان هو أحد الأمراض البكتيرية التي تنتقل عن طريق الإتصال الجنسي ويصيب كلاً من النساء والرجال، كما يمكن أن تصل العدوى إلى الطفل أثناء عملية الولادة في حال كانت الأم مصابة بالمرض. فهل السيلان خطير؟ وما مدى خطورته؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

- دخول البكتيريا إلى الدم:

من المخاطر العامة التي يمكن أن تصيب مريض السيلان سواء كان امرأة أو رجلاً، مثل دخول البكتيريا إلى مجرى الدم مما يتسبب بتدهور سريع لصحة الجسم من خلال تضرّر المفاصل والجلد والأعراض الأخرى.

 

- التهابات وآلام في المفاصل:

قد يسبب السيلان التهابات وآلام في المفاصل في حال الإصابة به من دون تلقي العلاج، أو التوقف عنه لسبب ما من دون استشارة الطبيب. إّذ يمكن أن تنتشر العدوى في عدة أجزاء من الجسم في بعض الحالات.

 

- التهاب الحوض:

يمكن أن تتأثر المرأة سلباً بالإصابة بالسيلان وتركه من دون علاج، إذ يتفاقم الخطر ويطال قناة فالوب وعنق الرحم والرحم والبطن مسبباً مرض التهاب الحوض.

 

- مشاكل في الحمل:

من مخاطر السيلان أنه قد يسبب مشاكل في الحمل من خلال الدفع باتجاه استقرار البويضة بعد تلقيحها في قناة فالوب بدل المبيض حيث لا يمكن أن ينمو الجنين. كما يمكن للندوب الناتجة عن المريض أن تؤدي إلى انسداد قناة فالوب مما يمنع مرور الجنين إلى الرحم.

 

- تلف الجهاز التناسلي:

من المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تنتج عن الإصابة بالسيلان، إمكانية التعرّض لتلف الجهاز التناسلي بشكلٍ دائم عند المرأة أو الرجل. إذ يصبح مريض السيلان في هذه الحالة غير قادر على الإنجاب ومصاباً بالعقم.

 

- التهابات في المنطقة التناسلية عند الرجل:

من مخاطر إصابة الرجل بالسيلان، زيادة خطر حدوث التهاب البربخ بسبب التهابات في الخصيتين، مع التسبب بالشعور بالألم والتورم فيهما. ويمكن ملاحظة الإصابة بالحمى نتيجة الالتهابات وهذا يختلف بحسب شدة الحالة وحدّتها.

 

للوقاية من السيلان ومضاعفاته الخطيرة على الصحة، تبقى الوقاية خيراً من ألف علاج وذلك من خلال الحرص على استخدام الواقي الذكري أثناء ممارسة العلاقة الحميمة والمشاركة في علاقة آمنة بعيداً من تعدد العلاقات، ممّا يحد من خطر معظم الأمراض المنقولة جنسياً.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

إليكم المزيد من صحتي عن مرض السيلان:

‪ما رأيك ؟