ما هو الطول الطبيعي للعضو الذكري؟

ما هو الطول الطبيعي للعضو الذكري؟

تأخذ صحّة العضو الذكري حيّزاً كبيراً من الإهتمام عند الرجل إنطلاقاً من حرصه على أدائه الجنسي وعلى ثقته بنفسه؛ خصوصاً وأنّ التمتّع بحياةٍ جنسيّة سليمة وصحية تزيد من ثقة الرجل بنفسه كما يغذي هذا الأمر رجولته ويجعله ناجحاً في نظره في ما يتعلق بالحياة الجنسيّة.

ومن الأمور التي تشغل بال الرجل بشكلٍ كبير، حجم العضو الذكري وطوله بشكلٍ خاص، حيث نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي ما هو الطول الأفضل للعضو الذكري.

 

الطول الطبيعي للعضو الذكري

 

يمكن تحديد الطول الطبيعي للعضو الذكري في حالة الإرتخاء وفي حالة الإنتصاب، حيث تختلف الأرقام تبعاً للحالة كما أنّ العمر يلعب دوراً في هذا الإطار أيضاً.

وقد يتراوح متوسط طول العضو في حالة الإرتخاء بين 6 إلى 10 سنتيمترات، أمّا في حالة الإنتصاب فقد يتراوح متوسط الطول من 11 إلى 16 سنتيمترات.

 

مشكلة العضو الصغير

 

إنّ حجم العضو الذكري والخوف من أن يكون صغيراً مقارنة مع الآخرين قد يزيد من خطر الإصابة بما يُعرَف بـ"متلازمة القضيب الصغير"؛ إذ يعتقد البعض أنّ العضو الذكري يُعتبر صغيراً بالنسبة إلى الطول الطبيعي إلا أنّه يكون متوسّط الحجم في الواقع.

يأتي هذا الإنشغال إنطلاقاً من الميل إلى منح أهمّية مبالغ فيها لحجم العضو الذكري كدليلٍ على القدرة الجنسيّة والرجولة.

 

تحديد حجم العضو الذكري

 

من الممكن في بعض الأحيان تحديد حجم العضو الذكري وراثياً إذ يولد الرجل مع معطيات معيّنة تحتوي على حجم العضو لديه، وهو ينمو ويتطوّر في سنّ 10 إلى 14 عاماً بحيث يكبر تدريجاً ويتطور من حيث الطول والحجم.

وفي مرحلة البلوغ، قد يصل طول العضو الذكري إلى ما معدّله من 4 إلى 9 سنتيمترات ويتراوح في نهاية هذه المرحلة ما بين 9 إلى 15 سنتيمتراً. وعادةً ما يتمّ تحديد حجم العضو النهائي بعد توقّف الرجل عن الطول وتحديداً بعد سنة أو سنتين من هذا الأمر.

 

يمكن تسليط الضوء على حالتين؛ الرجال الذين يملكون عضواً قصيراً وسميناً ومرناً في حالة الإرتخاء حيث يكبر حجم العضو بشكلٍ كبير عند الإنتصاب. والحالة الثانية هي الرجال الذين يملكون عضواً طويلاً ومثيراً للإنطباع عند الإرتخاء، بحيث يكاد لا يتغيّر شكل العضو عند الانتصاب إلا أنّه يصبح صلباً ومقوّساً.

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية عند الرجل إضغطوا على الروابط التالية: 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة