هل تؤثر صحة الفم على الصحة الجنسية؟

هل تؤثر صحة الفم على الصحة الجنسية؟

 

لا شكّ ان صحة الفم على ارتباطٍ وثيق بالصحة العامة، خصوصاً ان مشاكل اللثة والاسنان تعزز من البكتيريا الضارة في الفم ومنه تنتقل إلى كافة أرجاء الجسم. ولكن هل من علاقة تربط بين صحة لفم والصحة الجنسية؟

 

العلاقة بين الصحة الجنسية وصحة الفم


وجدت دراسة نشرت في مجلة الطب الجنسي أن الرجال الذين يعانون من أمراض اللثة الحادة كانوا أكثر عرضة لمشاكل الانتصاب من غيرهم. ووفقاً لـ Nancy L. Newhouse ، رئيسة الأكاديمية الأمريكية لطب وجراحة اللثة في ميسوري، فقد أظهر هذا البحث أن مرض اللثة يرتبط بمرض الأوعية الدموية، وهو سبب شائع لضعف الانتصاب.

من هنا، إن مرض اللثة هو مرض مزمن التهابي يهاجم اللثة ويؤثر سلباً على بنية الأسنان. إذا ترك دون علاج، فإن مرض اللثة يمكن أن يؤدي إلى فقدان الأسنان. وفي هذا الإطار، وجدت دراسة أخرى أجرتها الرابطة الأمريكية لجراحة المسالك البولية أن الالتهاب المزمن المطول، كما هو الحال في الرجال المصابين بأمراض اللثة، يمكن أن يتسبب في تلف الأوعية الدموية مما قد يؤدي إلى العجز الجنسي.

 

كيفية العناية بصحة الفم


تنظيف الاسنان يومياً

للعناية بصة الاسنان والحفاظ عليها، من المهم ان تنظيف الاسنان مرتين يومياً وذلك صباحاً بعد تناول وجبة الفطور، ومساءاً بعد وجبة العشاء. فتنظيف الاسنان بشكلٍ منتظم يساعد على التخلص من البلاك المتراكم عليها ويمنع تكاثر البكتيرياً في الفم.

 

طريقة التنظيف الصحية

لا يكفي فقط تنظيف الأسنان يومياً، بل أيضاً اتباع التقنية الصحيحة للقيام بذلك، أي تمرير الفرشاة (ذات الاسنان الناعمة) من الداخل نحو الخارج. إن هذه الطريقة تسمح بإزالة البكتيريا تماماً عن الطبقة الخارجية من الاسنان.

 

إختيار معجون الاسنان المناسب

من الضروري إختيار معجون للأسنان غنيّ بالفلورايد، والذي يساعد في حماية مينا الأسنان ويمنع تآكلها من قبل البكتيريا.

 

تغيير فرشاة الاسنان

من المهم ان تحرصوا على تغيير فرشاة أسنانكم مرة كلّ 3 أشهر على الأقل. فالفرشاة الجديدة يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة اللثة والاسنان.

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

هل يعتبر إدمان الرجل على العلاقة الحميمة مرضاً؟

5 علاماتٍ تدلّ على الشره الجنسي عند الرّجل

7 أسباب شائعة قد تجعل الرّجل مدمناً على الجنس

‪ما رأيك ؟