هل تزيد العلاقة الحميمة من مناعة الجسم؟

هل تزيد العلاقة الحميمة من مناعة الجسم؟

الجنس ليس ممتعاً فحسب، هل تعلمون أنه مفيدٌ أيضاً للصحة؟  تتراوح فوائد ممارسة الجنس من خفض مستويات التوتر إلى تقليل خطر الإصابة بالسرطان والنوبات القلبية. الجنس يسهل الترابط ومشاعر العلاقة الحميمة مع شريك حياتكم، هذا النوع من التواصل لا يزيد عن كونكم تشعرون بالدفء، فهو يقلل من القلق ويعزز صحتكم بشكل عام. ولكن هل تساعد العلاقة الحميمة على تعزيز الجهاز المناعي؟

 

هل العلاقة الجنسية تزيد المناعة؟

من المعروف أن الجنس يمكن أن يؤثر على جهاز المناعة، ووفقاً لدراسةٍ أجراها علماء من جامعة ويلكس في ولاية بنسلفانيا، يميل الأشخاص الذين يمارسون الجنس بانتظام إلى قضاء أيام أقل من المرض. لقد أثبتت الدراسة أن طلاب الجامعات الذين مارسوا الجنس مرة أو مرتين في الأسبوع لديهم مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بالطلاب الذين مارسوا الجنس في كثير من الأحيان.

بالطبع، ستحتاجون أيضاً إلى التأكد من تناول الطعام الصحي والنوم بشكل صحيح والحفاظ على نشاطكم البدني أيضاً.

كما ان إحدى الدراسات تظهر صلة بين النشاط الجنسي وقدرة الشخص على مكافحة مسببات الأمراض. ففي دراسة نشرت في مجلة الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية، وجدت أن الرجال الذين ليس لديهم شريكات يمارسن العلاقة الحميمة بكثرة أظهروا انخفاضاً ملحوظاً في القدرة على مكافحة العدوى البكتيرية.

يعزز الجنس قدرة جسمكم على صنع أجسام مضادة واقية ضد البكتيريا والفيروسات وغيرها من الجراثيم المسببة للأمراض الشائعة. بالطبع، هناك ما هو أكثر من تعزيز نظام مناعي قوي من ممارسة العلاقة الحميمة فحسب، وذلك من خلال تناول الطعام الصحي والخالي من السعرات الحرارية، وممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم لمدة لا تقل عن 30 دقيقة في اليوم. دون ن ننسى الحصول على قسط كاف من النوم ومواكبة اللقاحات ما يعتبر من العوامل التي تساهم في وجود دفاعات قوية وصحية ضد الأمراض المعدية.

 

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟