هل من رابط بين ممارسة العلاقة الحميمة والذاكرة؟

هل من رابط بين ممارسة العلاقة الحميمة والذاكرة؟

ممارسة العلاقة الحميمة ليست مجرد وسيلة مؤكدة للشعور بأنكم أقرب إلى شريك حياتكم والاستمتاع ببعض الوقت في التواصل مع أجسادكم، ولكن لها أيضاً بعض الفوائد القوية لصحتكم العقلية. من هنا، إن الجنس مفيد للجسم والدماغ، ويمكن أن يكون له آثار فورية بالإضافة إلى فوائد طويلة الأجل، وهذا ما سوف نطلعكم عليه خلال السطور القادمة.

 

العلاقة بين الجنس والذاكرة

- أولاً، اكتشفت دراسة أجريت عام 2010 ونشرتها مجلة  PLoS One على ذكور الفئران وجود صلة بين النشاط الجنسي ونمو الخلايا العصبية. على وجه التحديد، أظهرت الفئران التي مارست الجنس يومياً لمدة أسبوعين نمواً أكبر للخلايا العصبية من الفئران التي سمح لها بممارسة الجنس مرة واحدة فقط خلال نفس الفترة الزمنية. بعد ذلك، وجدت دراسة أجريت عام 2013 من قبل علماء في جامعة Princeton University والتي ركزت أيضاً على الذكور لدى الفئران، أن النشاط الجنسي اليومي مرتبط ليس فقط بتوليد المزيد من الخلايا العصبية الجديدة ، ولكن أيضًا بالوظائف المعرفية المعززة.

- بينما تشير هذه النتائج إلى أن الجنس قد يكون جيدًا لأدمغة الفئران، فماذا عن البشر؟ تقدم دراسة حديثة نُشرت في Archives of Sexual Behavior أدلة على أن الجنس يمكن أن يكون جيداً للدماغ والذاكرة بشكلٍ خاص.

في هذه الدراسة، قام الباحثون باستطلاع 78 امرأة تتراوح أعمارهن بين 18 و 29 سنة، وبعد الإطلاع على عدد مرّأت ممارستهن للعلاقة الجنسية وفحص ذاكرتهن بعد جعلهن يحفظن عدداً من الكلمات، وقد توصلوا أيضاً إلى أن اللواتي مارسن كثيراً لم يعانين من أيّ مشاكل في الذاكرة.

وقد إعتبر الباحثون أن السبب في ذلك هو أن الذاكرة الكلمات هي من وظيفة جزء من الدماغ اسمه الحصين، وهي بنية في عمق الدماغ. هذا هو نفس الهيكل حيث تم تحديد نمو الخلايا العصبية في الدراسة المذكورة أعلاه من الفئران الذكور.

 

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

 

‪ما رأيك ؟