ما هي الأسباب النفسية التي تؤخر النطق عند الطفل؟

ما هي الأسباب النفسية التي تؤخر النطق عند الطفل؟

قبل بلوغ الطفل عامه الأول يكون قادراً على إصدار بعض الأصوات، في حين أنه ومع اقترابه من الشهر الـ18، يكون قد لفظ كلماته الأولى. إلّا أنه هناك العديد من الأطفال الذين يعانون من تأخر في النطق، ذلك لأسباب كثير ومختلفة منها نفسية. من هنا، وللاطلاع أكثر على تلك الأسباب النفسية التي تمنع طفلكم عن النطق، لا بدّ ان تتابعوا قراءة السطور القادمة.

 

اسباب نفسية لتأخر الطفل عن النطق

الصدمة

يتعرّض بعض الأطفال، على الرغم من سنّهم الصغيرة إلى بعض الظروف الحياتية التي تخلق صدمةً عندهم ما يؤثر سلباً على قدرتهم على النطق والكلام. فمثلاً، وبحال خسر الطفل أحد المقرّبين له، كأمه أو أبيه بطريقة مفاجئة، يمكن ان يؤثر هذا الأمر سلباً على مشاعره وعلى قدرته في التعامل مشاعر الحزن لينعكس إلى تأخرٍ في النطق.

القلق

صحيحٌ أن الأطفال غالباً لا يعانون من القلق والأرق وغيرها من المشاكل، إلّا ان هناك طريقة واحدة لتعزيز هذه المشاعر لديهم الا وهي تحدّث الأهل معهم بطريقة تسبب لهم الخوف. من هنا، إن تخويف الطفل باستمرار من الوحوش والشخصيات الخيالية التي يمكن أن تؤذيه بحال لم يمتثل لأوامر الأهل يمكن أن تؤثر سلباً على قدرته على النطق وتؤدي بالتالي إلى تأخرها.

الإهمال

من الطبيعي أنه، ولكي ينطق الطفل أولى كلماته يجب أن يسمع بعض الكلمات ويحفظها. فإذا كان الأهل غافلين عن هذا الأمر ولا يخصصون وقتاً لطفلهم ويتحدثون إليه بشكلٍ مستمرّ، يمكن لهذا الإهمال العاطفي أن يؤدي إلى تأخره في النطق.

 

طرق علاج تأخير النطق عند الطفل

استشارة الطبيب

إذا لاحظتم ان طفلكم قد تخطى سنّ السنة والنصف ولم يتمكن من النطق، فمن الضروري ان تعرضوه على طبيب متخصص بالنطق الذي سوف يكشف أسباب المشكلة ويعالج الاضطرابات كافةً.

التحدث معه

إن التحدث مع الطفل باستمرار يمكن أن يساعد كثيراً على علاج تأخر النطق عنه. فالتحدث مع الطفل بطريقة لطيفة ومليئة بالحب والعاطفة يساعد الطفل على النطق وحفظ الكلمات التي يسمعها.



لقراءة المزيد عن إضطرابات النطق إضغطوا على الروابط التالية:

هذا ما يجب ان تعرفوه عن تأخر تطوّر اللغة عند الطفل!

لا تهملي أبداً التأتأة المفاجئة عند طفلكِ بعد تكلّمه بشكل عاديّ!

ما هي الأمور النفسية التي يجب التنبّه اليها عند الطفل بعمر 4 سنوات؟

‪ما رأيك ؟