الحوار والحزم والحب الكبير... مفاتيح التعامل مع الطفل الصعب الارضاء

الحوار والحزم والحب الكبير... مفاتيح التعامل مع الطفل الصعب الارضاء

قد تواجه الأم بعض الصعوبات في ما يخص تربية طفلها إذا كانت طباع هذا الأخير صعبة وإذا كان من النوع الصعب الإرضاء من الأطفال، أي أنه شديد البكاء والتذمّر بشكل مستمر. وفي السطور التالية سوف نقدّم لكم بعض النصائح للتعامل مع هذا النوع من الأطفال.


ما الذ يجعل الطفل صعب الإرضاء؟

ابتداءً من عمر السنتين، يبدأ الطفل بإدراك قدرته على رفض طلبات الكبار وعدم الانصياع إلى الأوامر، وهذا يُعتبر تطوراً طبيعياً في حياته ونموّه، ولكن في الوقت عينه يجب أن يكون مستعداً للحوار والنقاش وأن يتدرّب على ذلك وأن يعرف أن القرار النهائي يجب أن يأتي من الوالدين.

ولكن إذا كان الطفل بطبعه عنيداً فإن التعامل معه لن يكون سهلاً، إضافة إلى أن القمع والتأنيب بسبب عناده سوف يزيد الأمر سوءاً. كما أن الطفل قد يزيد من عناده وبكائه وتعبيره عن عدم الرضا في بعض الأوقات لمجرّد لفت الانتباه إليه وللحصول على اهتمام والديه، ومن الممكن أيضاً أن تكون تصرفاته هذه كرد فعل على رفض الأهل لتحقيق رغباته وتلبية البعض من طلباته.

كيفية التعامل مع الطفل الصعب الارضاء

أولاً وكما أشرنا سابقاً يجب تدريب الطفل على النقاش مع أهله وتطوير قدراته على التواصل والحوار للوصول إلى الحلول التي ترضي الطرفين، كما ويجب أن يتم تطوير قدرته على الإقناع وإيصال أفكاره بوضوح من دون الحاجة إلى البكاء.

من جهة ثانية، يجب على الوالدين أن يكونا حازمين أحياناً، ومرنين في أحيان أخرى. أي أن يتمسكا برأيهما في بعض المرات وأن يقبلا رأي الطفل في مرات أخرى.

كما ويجب أن يحافظا على الهدوء عند مواجهة هذه المواقف وأن لا يردّا على الطفل بمثل تصرّفه، بمعنى آخر إذا كان الطفل يصرخ أو ينطق بكلام بذيء، فإن الرد عليه بالطريقة نفسها سوف يشجعه على التصرّف بطريقة سيئة اكثر واكثر.

ومن الضروري أيضاً أن يقوما بتأنيب الطفل قليلاً أو عقابه بطريقة تربوية إذا أظهر الكثير من العناد ولكن من دون أي تعنيف لفظي أو جسدي بل بهدف تصويب سلوكه وتعليمه طريقة التصرف الصحيحة، وفي الوقت عينه عليهما أن يحرصا على مدحه وشكره وإعطائه الكثير من الحب والعاطفة عند قيامه بالتصرفات الجيدة لتشجيعه على تحسين سلوكه.

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!




‪ما رأيك ؟
من انوثة