دراسة تكشف تبعات نفسية خطيرة للسمنة في مرحلة الطفولة!

دراسة تكشف تبعات نفسية خطيرة للسمنة في مرحلة الطفولة!

أظهرت دراسة جديدة أجرتها جامعة ديوك الأميركية أن السمنة لدى المراهقين والأطفال مرتبطة ببعض الاضطرابات النفسية.

تضمنت الدراسة نحو 1000 طفل معظمهم من البيض تتراوح أعمارهم بين 9 و16 عاماً، يعيشون في منطقة ريفية بولاية نورث كارولينا، حيث كانت بدانة الأطفال أكثر شيوعاً بثلاث مرات على الأقل من الولايات الأميركية الأخرى.

تم تقييم الأطفال سنوياً على مدى ثماني سنوات لتحديد الطول والوزن والاضطرابات النفسية ومدى التعرض لمثل هذه الاضطرابات. وتم في نهاية المطاف نشر النتائج في العدد الأخير من مجلة طب الأطفال.

اعراض نفسية لافتة!

تشير نتائج الدراسة إلى أن السمنة المزمنة ارتبطت في مرحلة الطفولة بزيادة احتمالية الإصابة بالاكتئاب لدى الأولاد والسلوك العدائي والمتحدي في كل من الأولاد والبنات. فيما لا يبدو أنه يزيد من مخاطر القلق المزمن أو تعاطي المخدرات أو اضطراب نقص الانتباه أو مشاكل نفسية أخرى.

بحيث كان الأولاد الذين يعانون من السمنة أثناء الطفولة والمراهقة أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب السريري بأربعة أضعاف مقارنة بالأولاد ذوي الوزن الطبيعي، أو أولئك الذين يعانون من زيادة الوزن فقط أثناء الطفولة أو سنوات المراهقة.

في المقابل، تعاني الفتيات البدينات بنسبة عالية من مشاكل عدم احترام الذات أو الاكتئاب المرتبط بالسمنة.

هذا وارتبطت السمنة في مرحلة الطفولة باحتمال إصابة الطفل باضطراب التحدي المعارض، والذي يُعرَّف بأنه نمط مستمر من السلوك غير المتعاون والمتحدي والعدائي.

وبالتالي، الطفل المصاب باضطراب التحدي أقل عرضة لوضع حدود لنفسه أو اتباع النصائح التي وضعها الوالدان، وقد يؤدي ذلك بسهولة إلى السمنة المفرطة، مما قد يشكل خطراً على صحة الأطفال.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

‪ما رأيك ؟
من انوثة