كيف يمكن مساعدة الطفل لتخطّي مخاوفه؟

كيف يمكن مساعدة الطفل لتخطّي مخاوفه؟

يشعر الطفل بالعديد من المخاوف التي يمكن اعتبارها طبيعية عند الأكثرية من الأطفال، ويبدأ بإظهار مخاوفه منذ بداية حياته. فما هي المخاوف التي قد تراود أفكار طفلك، وكيف يمكنك مساعدته على تخطيها؟


ما الذي يخيف الأطفال؟

تختلف مخلوف الأطفال باختلاف المراحل العمرية التي يمرون بها، فالأفال ما دون السنتين من العمر ممكن أن يخافوا من الأصوات القوية والغريبة مثل صوت الرعد أو حتى الموسيقى ذات الصوت القوي، كما أنهم يخافون من الأجسام أو أي نوع من المخلوقات الكبيرة، ومن الأشخاص الغرباء عنهم، وهم يخافون بشكل كبير من الإنفصال عن الأهل.

في عمر 3-6 أعوام، يخاف الأطفال غالباً من الأصوات القوية والغريبة، ومن الشخصيات الخيالية التي قد يشاهدونها على التلفاز ومن الأقنعة والوحوش الخيالية التي قد تغزو خيالهم، مما يمنعهم من النوم وحدهم في الغرفة أو الدخول إلى الأماكن المظلمة، فيرفضون إطفاء الأنوار في الغرفة.

الأطفال في مرحلة 7-16 سنة، غالباً يخافون من الأشياء الواقعية مثل الكوارث الطبيعية، الإمتحانات المدرسية، الطبيب، المدرِّس الغاضب، الحوادث، المرض وغير ذلك من الأمور التي ممكن أن تشكل خطراً عليهم أو على المقربين منهم.

مساعدة الطفل لتخطي المخاوف

إن التربية التي يتلقاها الطفل تساهم كثيراً في جعله إما شجاعاً وإما يخاف من كل ما يحيط به. فالطفل الذي ينشأ في عائلة يعاني أفرادها من الخوف من كل ما يحيط بهم، ويصبّون مخاوفهم على الطفل، سيكون هذا الأخير من النوع الذي يخاف من كل شيء. كما أن الطفل الذي يتعرض إلى التعنيف الجسدي أو اللفظي هو أيضاً على الأرجح يشعر بالخوف باستمرار.

لذلك يجب أولاً على الوالدين معرفة أسباب الخوف عند الطفل وتوجيهه إلى تخطي هذه الأسباب ومواجهتها بشجاعة، مثل أن يُطلب منه مثلاً أن يرسم الحيوان أو الشخصية الخيالية التي يخاف منها على سبيل المثال، وذلك يساعده على تخطي الخوف.

وفي الوقت عينه على الأهل شرح الأمور الخطرة وتحديدها للطفل حتى لا يتعرض إلى أي نوع من المخاطر.

المديح يلعب دوراً كبيراً في تشجيع الطفل على مواجهة مخاوفه، فيتوجّه إليه الوالدان بكلمات التشجيع والثناء في كل مرة يقوم فيها بعمل شجاع.

وأيضاً على الأهل الإنتباه إلى ضرورة عدم حماية الطفل بشكل زائد عن اللزوم لأن ذلك يجعله غير قادر على مواجهة المخاوف بمفرده.

المزيد عن نفسية الطفل في هذه الروابط:

نصائح بسيطة ومفيدة لتحسين نفسية الطفل

هذه العبارات مدمّرة لنفسية طفلكم... فلا تتلفظوا بها

كيف تفهمون نفسية طفلكم أكثر؟



  

‪ما رأيك ؟