كيف يُمكن تعزيز شعور الطفل بالأمان والاستقرار العاطفي؟

كيف يُمكن تعزيز شعور الطفل بالأمان والاستقرار العاطفي؟

يحتاج الطّفل باستمرار إلى الشّعور بالأمان والاستقرار، وهذا ما يحب على الوالدين تعزيزه منذ الحظة الأولى لولادة الطّفل أي حتّى قبل أن يُدرك ما يحصل في محيطه.

 

فكيف يُمكن للأهل تعزيز الشّعور بالأمان عند الطّفل؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

فهم مخاوف الطّفل

 

من الصّعب استيعاب ما يُريده الطّفل وما يشعر به بشكلٍ دقيق، ولكن يُمكن للأمّ خصوصاً أن تشعر بما يشعر به من قلّة أمانٍ ويُمكنها فهم مخاوفه.

 

انطلاقاً من هذه النّقطة، يُمكن تعزيز الشعور بالأمان عند الطفل من خلال الفهم الحقيقي لمخاوفه من قِبل الوالدين، ويُمكن القيام بذلك عن طريق التحدّث مع الطفل عن مخاوفه والتعاطف مع هذه المخاوف وعدم الاستهزاء بها ودعم الطّفل من أجل تخطيها.

 

تجنّب الضّغط

 

لا ينفع اعتماد القوّة والضّغط مع الطّفل؛ فهذا لا يُمكن أن يُفيده ولا أن يُعزّز شعوره بالأمان بل على العكس.

 

من هنا، لا بدّ من التوقّف عن محاولة إجبار الطّفل على أن يكون شجاعاً؛ لأنّ محاربة الخوف والشّعور بقلّة الأمان تتطلّب وقتاً طويلاً، لذلك يُفضّل إرشاد الطفل وتشجيعه على مواجهتها بشكلٍ تدريجي.

 

خلق روتين هادئ للنوم

 

من الطّبيعي أن يخاف الطّفل من الظلام خصوصاً في موعد النّوم لأنّه يُصبح بمفرده من دون والديه، وغالباً ما يكون هذا الخوف ناتجاً عن الخوف من المجهول.

 

لذلك، يُمكن محاولة إبعاد الخوف عن الطّفل من خلال تهيئة روتينٍ مريحٍ وهادئٍ عند النوم، عن طريق قراءة قصّةٍ له قبل النوم أو إعطائه حمامٍ دافئ واحتضانه قبل النّوم ليشعر بالأمان، حيث تُساعد هذه الأمور في تهدئة الطفل وزيادة شعوره بالاستقرار العاطفي.

 

تعزيز الثقة بالنّفس

 

في بعض الأحيان، يعود افتقار الطّفل للشعور بالأمان إلى وجود قلّة ثقةٍ في النّفس.

 

في هذه الحالة، يُمكن التقليل من شعور الطّفل بالخوف من خلال زيادة ثقته بنفسه، وتعزيز قدرته على التكيّف ويُمكن تحقيق ذلك من خلال القيام بأنشطةٍ خلال النّهار تُساعد على بناء ثقة الطّفل بنفسه.

 

هذه الخطوات من شأنها أنّ تُخلّص الطّفل بشكلٍ تدريجي من عدم شعوره بعدم الأمان والاستقرار العاطفي.

 

إليكم المزيد من موقع صحتي عن نفسية الطفل:

 

مشاكل خطيرة تصيب الطفل بسبب التفكك الأسري

رسومات طفلكِ ليست مجرد أشكال عشوائية... وهذه هي دلالاتها النفسية!

اي حالة نفسية تقف وراء قضم الاظافر باستمرار؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة