لا تهملوا تداعيات مرض الوالدين النفسية على الطفل!

لا تهملوا تداعيات مرض الوالدين النفسية على الطفل!

المرض هو سوء الحالة الصحية الناجمة عن مرض بدني أو عقلي، ومرض أحد الوالدين أمر مربك لجميع أفراد الأسرة، خاصة إذا كان المرض مزمناً أو منهكاً، أو خطيراً مثل السرطان. 

 

كيف يؤثر مرض أحد الوالدين على الطفل؟

 

رد فعل المرض على الطفل يكون أكثر أثراً من الصدمة للبالغين، حيث أن الطفل قد لا يكون لديه فهم كامل لما يحدث لأن كل ما يراه هو أن أحد والديه يبدو مختلفاً وليس كما كان. وعلى الرغم من صغر سنهم فقد يشعر الأطفال ذوو السنتين أو الثلاث سنوات بآلام والديهم، أو قلقهما أو خوفهما.

فعند مرض أحد الوالدين يجب أن نواجه مخاوفنا ومخاوف أطفالنا، فنظرة الطفل للمرض تتوقف على عمره ومرحلة نموه، بالإضافة إلى ما إذا كان المرض عابراً أو مزمناً، حيث يتسبب في مزيد من الاضطراب في الأسرة. 

 

إستيعاب الطفل للمرض حسب عمره

 

في ما يلي سنقدم درجة استيعاب الطفل للمرض حسب العمر:

 

-من 1 الى سنتين: في هذه السن يكون الطفل منغمساً في ذاته، بالنسبة للطفل كلما ذهب شخص بعيداً، فإنه يتوقع أن يعود، وإذا غاب أحد الوالدين، فقد يبكي الطفل. ولكن لا يمكنه استيعاب مفهوم المرض. 

 

- من 2 الى 5 سنوات: في هذه السن يكون الطفل أنانياً، تفكيره بسيط. ويمكنه فهم الأمس واليوم

ولكن ليس أكثر من بضعة أيام في المستقبل، وعادة ما يتعلق الطفل بوالديه ويعبر عن مشاعره من خلال الأفعال ويعتقد أن المرض سيذهب سريعاً.

 

- في سن الدراسة: يعتمد على الأسرة، ولكن لديه أصدقاء، ويفكر بشكل منطقي ويدرك الخطأ والصواب، ولديه فهم جيد للحياة، وماذا يعني أن يكون مصابا بمرض خطير. ويمكنه التعبير عن مشاعره.

 

- في سن المراهقة: يكون أكثر استقلالاً وفهماً للمرض والقلق في حالة وجود أي مرض خطير، كما أن لديهم فهماً جيداً لعواقب المرض.

 

اقتراحات لمساعدة طفلك على التعامل مع مرض أحد الوالدين 

 

في حال تعرض أحد الوالدين للمرض من الضروري مراعاة هذه الإقتراحات لمساعدة الطفل:

 

- حاول أن تُفهم طفلك طبيعة المرض من خلال إعطائه معلومات تناسب سنه ومرحلة النمو. - شجع طفلك على التعبير عن مشاعره، وإذا كان يشعر بالخوف من مرض والديه أو إذا أراد أن يدرك من سيتولى رعايته، وتأكد من أنك تستمع إليه دائما لطمأنته وتهدئته، مهما كانت خيالاته مخيفة. 

 

- حاول الحفاظ على حياة الأسرة الروتينية، فمرض أحد الوالدين مربك بما يكفي، دعك من إضافة تغيير في حياة الطفل الروتينية. يشعر الأطفال بالأمان أكثر عندما يحتفظون بالروتين المعتاد. 

 

- إذا كان طفلك يريد مساعدتك، لا ترفض، لأن هذا سيغرس فيه الشعور بالمسؤولية، فضلاً عن أنه لن يشعر بأنه مبعد من حقيقة مرضك. 

 

- تجنب التعبير عن مشاعرك ومخاوفك أمام أطفالك، فهم حساسون جداً ومدركون، كما يمكنهم أن يعرفوا إذا كنت قلقاً أو مختبئاً وراء عواطفك. 

 

- على الرغم من مرضك لا تنس أطفالك، هم أكثر حاجة لكم في هذه الأوقات الصعبة، تأكد من منحهم الوقت والحب والحنان الكافي. 

 

- كن إيجابيا وقدوة لأطفالك، وخاصة في مهارات التغلب على الصعاب. 

 

- إذا كان العلاج يتطلب القيام بزيارات منتظمة إلى المستشفى أو يحتاج إلى وقت طويل، تأكد من إعداد طفلك لذلك.

 

اقرأوا المزيد من المعلومات عن علاقة الوالدين باطفالهم عبر موقع صحتي:

 

هذه العوامل كفيلة بمنح طفلكم الامان العاطفي لنموه الصحي والإجتماعي!

إذا لاحظتِ هذه الاعراض عند طفلك... فاعرفي أنّه يعاني من نقص الحنان!

هل تلاحظون أنّ طفلكم يتدخل في أحاديث الكبار؟ اليكم السبب وراء ذلك

‪ما رأيك ؟
من انوثة