ما هي أبرز نقاط الضعف لدى الطفل؟

ما هي أبرز نقاط الضعف لدى الطفل؟

تختلف نقاط القوّة والضعف من طفلٍ إلى آخر وليست كلّها مُشابهة عند جميع الأطفال؛ إذ أنّها تُمثّل معياراً ومقياساً يتمّ تحديد على أساسه السمات والخصائص التي تشكّل شخصيّة الطفل في ما بعد.

 

وتُشير نقاط الضعف لدى الطّفل إلى الأمور السلبيّة والعادات السيّئة والضّعف العام في تركيبة شخصيّته التي يسعى دوماً إلى التخلّص منها، نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز نقاط الضّعف الموجودة لدى الطّفل عموماً.

 

العصبيّة المفرطة

 

عادةً ما نُلاحظ عصبيّة مفرطة لدى الطّفل مُصاحبة بفقدان السّيطرة على نفسه، خصوصاً إذا كان يُحاول التعبير عن شيءٍ ما يشغل باله أو عمّا يشعر به أو في حال كان يشعر بقلقٍ شديد من دون أن يلقى تفهّماً من أحد من حوله.

 

عدم القدرة على المواجهة

 

من أبرز نقاط الضّعف لدى الطّفل أنّه يُعدّ غير قادرٍ على المواجهة خصوصاً في عمرٍ صغير، أمّا وقد تخطّى هذه السنّ الصغيرة فقد لا يؤخذ رأيه بالاعتبار استناداً على أنّه لا يزال طفلاً.

 

وهذه النّقطة غالباً ما تكون مُصابحة بضعفٍ في الدّفاع عن نفسه بالحجة والإقناع لأنّ الأكبر منه عادةً ما يمتلك حجّةً أقوى.

 

ضعف القدرة على الحوار

 

قد يُعاني الطّفل من ضعفٍ في القدرة على الحوار والنّقاش وبالتالي التّعبير عمّا يجول في خاطره، خصوصاً إذا كان الطّفل لا يعرف كيف يُعبّر عن مشاعره وأفكاره فيجد صعوبةً كبرى في حوار الآخرين ومناقشتهم في كلّ الأمور خصوصاً الشخصيّة منها.

 

حساسية مفرطة تجاه بعض الأمور

 

إنّ الطفل بطبعه كائنٌ حساس وتزيد هذه الحساسية عند ذكر أمورٍ معيّنة غالباً ما تكون عاطفيّة أو شخصيّة تطال أحداً من أفراد أسرته.

 

فعدم قدرة الطّفل على حلّ المشاكل وضعفه في التّعامل مع التغيّرات التي تطرأ على حياته والتي يعتبرها أكبر منه، تُعدّ من أكثر نقاط الضّعف عند الطّفل.

 

الأماكن المُظلمة

 

يخاف الطّفل في العادة من الأماكن المُظلمة ومن النّوم فيها لأنّه بأمسّ الحاجة إلى الشّعور بالأمان وهذا ما لا تؤمّنه له هذه الأماكن.

 

فمن الطّبيعي أن يخاف الطّفل من الظلام وهذا مرده الشّعور بالوحدة أكثر من كونه شعوراً بالخوف، لذلك على الأمّ أن تُحاول العمل على تقوية طفلها نفسياً لكي يتغلّب على نقطة الضّعف هذه ليتجاوز خوفه من الظّلام بنجاح.

 

فالأطفال في مختلف مراحلهم العمريّة يُعانون من نقاط ضعفٍ قد تكون أساسيّة في بناء شخصيّاتهم، والتغلّب على نقاط الضعف من شأنه أن يجعل الطّفل أكثر قدرة على النّمو نفسياً بشكلٍ قويّ.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن شخصية الطفل وطرق التعامل معها:

 

5 خطوات كفيلة بتنمية شخصية طفلكِ وتطويرها نحو الأفضل!

كيف يُمكن التعامل مع الطفل ضعيف الشخصيّة؟

كيف تتعاملين مع عناد طفلك الشديد بعمر 3 سنوات؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة