نصائح مفيدة جدا لتحسين نفسية الطفل عند التسنين

نصائح مفيدة جدا لتحسين نفسية الطفل عند التسنين

قد يكون من الصعب مشاهدة الطفل يعاني خلال مرحلة التسنين غير المريحة. وفيما بعض الأطفال قد لا يعانون من أعراض التسنين ويكتفون بالتعبير عن الانزعاج أو عدم الراحة، يواجه البعض الآخر العديد من المشاكل أبرزها التهيج في الفم والألم الشديد. موقع صحتي يقدم لكم عددا من النصائح المفيدة لتحسين نفسية الطفل عند التسنين.

كيفية تحسين نفسية الطفل عند التسنين؟

 

- تدليك اللثة

يمكن المساعدة في تحسين نفسية الطفل عند التسنين عبر تخفيف حدة الألم، ويمكن القيام بذلك عن طريق تدليك اللثة الصغيرة بعناية. بعد غسل اليدين طبعا، يمكن حمل الطفل وتدليك اللثة بلطف في حركات دائرية.

 

- الفاكهة المبردة

بمجرد تعريف الطفل على الأطعمة الصلبة، يمكن المساعدة في تهدئة ألم اللثة مع وجبة خفيفة لذيذة من الموز المهروس المبرد، على سبيل المثال. ولتجنب اختناق الطفل، يمكن وضع الفاكهة في شبكة التغذية الخاصة، بحيث يمكن للطفل لعقها أو مصها. كما يمكن تجربة أنواع أخرى من الفاكهة المطبوخة، مثل التفاح أو الفراولة أو المانجو أو الكمثرى الناضجة.

 

- المنشفة الباردة

يتم اختيار قطعة قماش نظيفة وغمسها في الماء، ثم عصرها حتى تصبح رطبة، قبل وضعها في الثلاجة. بمجرد أن تبرد، يمكن طيها وإعطائها للطفل لكي يقوم بمضغها، بما يساعده في تخفيف ألم اللثة. ومع ذلك، لا يمكن ترك الطفل من دون رقابة وهو يمص قطعة القماش أو يمضغها، فقد يكون ذلك خطرا في حال الاختناق.

 

- سر العناق

يجب التأكد من حصول الطفل على الكثير من العناق. في بعض الأحيان، يمكن أن يكون أكبر قدر من الراحة لطفل رضيع هو احتضانه من الام لبعض الوقت. هز الطفل برفق سيوفر بعض الوقت الهادئ للعناق والراحة، والتي يحتاجها الطفل لتحسين نفسيته ومزاجه.

 

وفي حال عدم تحسن نفسية الطفل عند التسنين بعد استخدام الطرق المذكورة أعلاه، من الأفضل استشارة طبيب الأطفال للحصول على نصائح وإرشادات طبية أو أدوية خاصة يمكن أن تخفف من حدة الألم.

 

لقراءة المزيد عن مشاكل الأطفال بعد الولادة:

4 طرق للتخلص من البلغم عند الطفل الرضيع

متى يكون ارتفاع حرارة الطفل مرتبطاً بالتسنين؟

احذروا ضعف القناة السمعية عند الطفل

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا