نفسية الطفل الرضيع تعتمد على نسبة توتر الأم الحامل

نفسية الطفل الرضيع تعتمد على نسبة توتر الأم الحامل!

قد تواجه الأم الحامل العديد من المصاعب النفسية والجسدية تجاه رعاية ولدين في الوقت نفسه، وللمرة الأولى في حياتها. موقع صحتي يبحث في بعض الطرق التي تساعد الأم على تهدئة نفسها في سبيل تعزيز نفسية الطفل الرضيع وعدم التأثير على الجنين.

 

نصائح لتعزيز نفسية الطفل الرضيع أثناء الحمل

تعزيز نفسية الطفل الرضيع يكون من تحسين نفسية الأم الحامل، فكلما ارتفعت نسبة الإيجابية في التعامل مع الطفل عند الأم، انعكس ذلك إيجابا على نفسية الطفل. يمكن أن تلجأ الأم إلى النصائح التالية لتعزيز نفسيتها:

 

- التحدث مع شخص تثق به

قد يكون هذا الشخص شريكك في الحياة أو أفضل صديق لك أو الطبيب المعالج أو امرأة حامل أخرى. يمكن الانضمام إلى مجموعة الأمهات، فعليا أو عبر الانترنت. هذا سيسمح لكن بالتعبير عن مشاعركن وتنفيس التوتر والغضب، سواء حصلت الأم على حل فوري أم لا.

 

- طلب المساعدة من الأقارب

قد لا يكون الأمر طبيعيا بالنسبة للأم الحامل، ولكن من الأفضل طلب المساعدة عند الحاجة. من المحتمل أن يرغب الأصدقاء أو أفراد العائلة أو الجيران أو الزملاء في العمل بتقديم يد العون والمساعدة، ولكن لا يعرفون من أين يبدؤون. واذا كانوا حكماء بما يكفي للسؤال، اقبلوا عرضهم من دون تردد.

 

- فرض الهدوء

قد يعني هذا ممارسة اليوجا قبل الولادة أو الاستماع إلى تطبيق للتأمل. يجب أخذ سلسلة من الأنفاس العميقة يوميا، وترك العقل يهدأ مع كل زفير. يمكن تكرار تعويذة تريحكم أو مجرد الدندنة والغناء. يجب الحفاظ على الهدوء والأفكار الإيجابية والأجواء المرحة كل الأوقات.

 

- الحفاظ على صحة جيدة

الصحة الجيدة من التمارين الجيدة: الراحة والتمرين. يجب الخلود إلى الفراش في وقت أبكر من الطبيعي أو الانغماس في القيلولة لوقت أطول من المعتاد. في المقابل، يمكن اللجوء إلى التمارين ذات التأثير المنخفض مثل السباحة أو المشي أو برنامج تسلسل يوغا قصير قبل الولادة.

 

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

‪ما رأيك ؟
من انوثة