كيف تتصرفين مع طفلك العصبي؟

كيف تتصرفين مع طفلك العصبي؟

عصبية الاطفال مشكلة شائعة تعاني منها العديد من الامهات، اسبابها قد تكون نفسية او عضوية، ومظاهرها متعددة، اما السيطرة عليها فيجب ان تعتمد على استراتيجة معينة في التعامل مع الطفل. فاذا كان طفلك عصبيا، اليك كيف تتعاملين معه للتقليل من عصبيته. 

 

مظاهر العصبية

 

لا تتجلّى العصبية في الصراخ والصياح فقط، انما لها مظاهر اخرى هي: 

 

- ايذاء الاخرين بالضرب أو العض أو الرفس أو الدفع الشديد أو استخدام الأدوات الحادة 

 

- الشتم واستخدام الألفاظ المهينة 

 

- التخريب، او تكسير الأشياء وبعثرتها

 

- ضرب الرأس في الأرض أو على الحائط 

 

لماذا يصبح الطفل عصبياً؟

 

في حال كان رضيعا، ستلاحظين على طفلك، كثرة البكاء أو تحريك دائم لأطرافه أو شدّ في أذنه أو شعره، ويكون ذلك بسبب عصبيتك أثناء فترة الحمل، أو الأدوية التي كنت تتناولينها. أما في حالة الطفل الاكبر سنا، فان بعض الأطفال قد يشعرون بأنهم غير مرغوب بهم، مما يسبب لهم بالضيق والتوتر، الى جانب الشجار الدائم والمستمر بين الام والاب، او التعامل بشدة مع الطفل او تدليله بشكل يفوق الحدّ، والتفريق في المعاملة بينه وبين اخوته. فضلا عن اهمال الحوار مع الطفل، مما يجعله يبني جدارا بينه وبين أفراد اسرته. وقد دلّت العديد من الدراسات على أن مشاهدة أفلام الرعب والمشاهد العنيفة، تشجع الطفل على السلوك العدواني.

 

وللعصبية اسباب عضوية ايضا، منها زيادة افراز الغدة الدرقية، صعوبة الهضم والامساك، فقدان النطق أو معاناة الطفل من أي عيب خلقي. ويعتبر مرض الصرع من ضمن الأمراض التي تؤدي الى عصبية الطفل، بحيث نجده يعاني اثناء نوبات الصرع، من تشنج شديد يسبب له العصبية بعد ذلك .

 

 

كيفية التعامل مع عصبية الطفل؟

 

- يجب اولا التخلّي عن العصبية في التعامل مع الطفل، والتصرّف معه بهدوء، والحرص على عدم الشجار امامه. وتشجيعه او تحفيزه على القراءة أو الرياضة، لان الرياضة تهذب النفس وتجعل الطفل يخرج الطاقات السلبية الموجودة في داخله.

 

- يجب الانتباه من عدم المبالغة في تدليل الطفل والاستجابة الى كل طلباته، والرضوخ لجميع رغباته حتى وان كلف الأمر عصبية وصراخا زائدا عن الحدّ، فهذا هو أسلوب الضغط الخاص به.

 

- محاولة التقليل من وقت فراغ الطفل، ومشاهدته البرامج أو الأفلام التي تحتوي على مشاهد عنيفة.

- اتباع أسلوب المناقشة والحوار أثناء حدوث مشكلة من جانب الطفل، وتجنّب توبيخه أمام الجميع، وعند تحسن الطفل والتخلّي عن عصبيته، يستحسن مكافأته او تشجيعه.

 

- النوم الكافي للطفل يمكن ان يجعله أقل عصبية. 

 

- اعطاء الطفل القليل من الحرية في أختيار بعض الأشياء البسيطة، مثل اختيار ثيابه أو الوجبات التي يحبها ويفضلها.

 

اقراوا المزيد من الروابط عن طرق تربية الاطفال من خلال موقع صحتي: 

 

هكذا تتقاسمان معاً مسؤولية تربية الاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

كيف يجب تربية الطفل في عامه الأول؟

 

‪ما رأيك ؟