لماذا لا يحب الرجل الواقي الذكري؟

لماذا لا يحبّ الرجل الواقي الذكري؟

 

على الرغم من دور الواقي الذكري المهم عند ممارسة العلاقة الحميمة، إلّا أنه قد يسبب بعض الإزعاج لبعض الرجال في الكثير من الأوقات. من هنا، تابعوا قراءة السطور القادمة للاطلاع على أسباب انزعاج الرجل من الواقي الذكري.

 

اسباب انزعاج الرجل من الواقي الذكري


القلق

إن استخدام الواقي الذكري يمكن ان يسبب القلق لبعض الرجال، ذلك بسبب خوفهم الشديد من إمكانية تمزّقه وانتقال السائل المنوي إلى المهبل أثناء ممارسة العلاقة الحميمة. فمشاعرا لخوف والقلق التي يعاني منها بعض الرجال في هذه الحالة، يمكن ان تؤدي إلى تشتت أفكارهم وإلى عدم قدرتهم على التركيز على المحفزات والمثيرات في العلاقة الحميمة، ما يمنعهم بالتالي من الوصول للنشوة التي يهدفون لها.

 

فقدان المتعة الحقيقية

من بين اهم الأمور التي تزعج الرجل عند استخدام الواقي الذكري، يعتبر فقدان المتعة أهمها. فالواقي الذكري قد يكون في بعض الأحيان مزعجاً وغير مريحاً ويمنع شعور الرجل بالمتعة الحقيقية خصوصاً ان مادة اللاتيكس المصنوع منها، تقف حاجزاً أمام إتصال العضو التناسلي بجدران المهبل، وهذا ما يمنعه أحياناً من الحفاظ على الإنتصاب والتفاعل مع المثيرات.

 

الحساسية

إن حساسية اللاتيكس، او أي مادة أخرى يحتوي عليها الواقي الذكري، هي من بين الأمور التي تسبب إنزعاج الرجل منه. فالحساسية تمنعه من الإستمتاع خلال العلاقة الحميمة، لما لها من اعراض وتأثيرات مزعجة.

 

بعض النصائح عند استخدام الواقي الذكري

 

التأكد من تاريخ صلاحيته

قبل إستخدام الواقي الذكري، لا بدّ من التأكد على العلبة أو الغلاف من تاريخ صلاحيته ذلك لأنه وبحال تعدّى الفترة المسموح بها، يمكن ان تصبح مادة اللاتيكس هشّة مع الوقت وتصبح قابلة للتكسّر.

 

تغييره بعد 30 دقيقة

في حال طالت مدة العلاقة الحميمة لأكثر من 30 دقيقة، فمن الضروري تغيير الواقي الذكري ذلك لأن كثرة استخدامه يمكن أن تتسبب بتمزيقه.

 

إختيار النوعية المناسبة

تكثر نوعيات الأوقية الذكرية في الصيدليات، ولكن من المهم ان تختاروا النوع الذي يعزز الشعور بالمتعة الجنسية وخصوصاً ذلك الذي لا يسبب لكم الحساسية.

 

لقراءة المزيد عن الصحة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

هل يعتبر إدمان الرجل على العلاقة الحميمة مرضاً؟

5 علاماتٍ تدلّ على الشره الجنسي عند الرّجل

7 أسباب شائعة قد تجعل الرّجل مدمناً على الجنس

 

‪ما رأيك ؟