أسباب التنمّر الزوجي عديدة... وهذه علاماته!

أسباب التنمّر الزوجي عديدة... وهذه علاماته!

يُمكن أن يطال التنمّر الحياة الزوجيّة ويؤثّر على الزوجين بطرقٍ عدّة، فهو ليس مرتبطاً فقط بالسلوكيّات بين الزملاء في المدرسة أو الجامعة أو العمل أو غيرها من الأماكن.

ما أسباب التنمّر الزوجي وما هي العلامات التي تدلّ عليه؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

أسباب التنمّر الزوجي

 

للتنمّر أسبابٌ عدّة فهو سلوكٌ مكتسب يعود لتجارب متنوّعة ومُختلفة يعيشها الفرد، ومن أسباب التنمّر الزوجي نذكر:

 

- الخوف من الخيانة:

يُمكن أن يكون سبب التنمّر الزوجي الخوف من الخيانة أو اكتشاف خيانة الشّريك، وبالتالي لا يتمّ التعبير عن الغضب والموقف من الموضوع بطريقةٍ موضوعيّةٍ إنّما يتمّ اللجوء إلى إخراج عيوب الشّريك للعلن لإظهارها بالصورة السلبيّة التي يراها بنفسه.

 

- حبّ السيطرة:

يقف حبّ السيطرة وراء العديد من المشاكل التي يُمكن أن تُصيب الزوجين، منها التنمّر؛ وذلك انطلاقاً من الرّغبة في البقاء محطّ أنظار الجميع.

 

- المُعاناة من نقصٍ ما:

يُمكن للمُعاناة من نقصٍ ما في الشخصيّة أن يؤدّي إلى ضعفٍ في الثقة بالنفس، ما يؤدّي إلى الميل للسيطرة على الغير من أجل تعويض نقصٍ ما.

 

هذه العلامات تدلّ على التنمّر الزوجي

 

يتجلّى التنمّر الزوجي عن طريق عدّة علامات تؤكّد وجوده بين الزوجين، ومن أبرز هذه العلامات:

 

اللوم المستمرّ:

غالباً ما يكون اللوم المستمرّ على أمورٍ غير مهمّة ولا علاقة للشريك بها في بعض الأحيان، دليلٌ على أنّ نسبةٍ عاليةٍ من التنمّر الزوجي.

 

- الانتقادات الدائمة:

في حال الانتقاد المستمرّ للشريك والتعبير الدائم عن الاستياء والإحباط، فهذا يُعتبر علامةً واضحة على وقوع الآخر ضحيّة التنمّر.

 

- الشخصيّة النرجسيّة:

يُمكن أن توقع هذه الشخصيّة التي تعتبر نفسها أكثر ذكاء من الآخرين وأكثر درايةٍ بكلّ ما يحدث وأفضل من الميع في اتّخاذ الإجراءات، ضحايا في مجال التنمّر الزوجي.

 

- المزاجيّة المتقلّبة:

يُمكن أن يتحدّث المتنمّر إلى شريكه أحياناً ويظلّ صامتاً في أوقاتٍ أخرى؛ فبنظره هو مَن يُحدّد متى يتكلّم وفي أيّ شأنِ أيضاً.

 

- اختلاق المشاكل:

يميل الشريك المتنمّر للدراما واختلاق المشاكل وغالباً ما يُشعر الشّريك بأنّه شخصٌ سيّء.

 

الغيرة المرضيّة:

لا يُمكن إلا أن تظهر الغيرة بشكلٍ مرضي وغير طبيعي على الشريك المتنمّر؛ ما يُشعر الطرف الآخر بالانزعاج وعدم الراحة.

 

في حال اختبار التنمّر في الحياة الزوجيّة، لا بدّ من استيعاب الشريك وما يمرّ به من مشاكل نفسيّة أو صحّية، وفي أصعب الحالات اللجوء إلى طبيبٍ نفسي.

 

اقرأوا المزيد عن التنمر على هذه الروابط:


4 طرق مهمة لحماية المراهقين من التنمر الإلكتروني

كيف تعلمين أن طفلك يتعرض للتنمر في المدرسة؟

5 نصائح ضرورية لإرشاد طفلك بعد تعرّضه للتنمر!

‪ما رأيك ؟