كيف تكون العلاقة الحميمة بعد انقطاع طويل؟

كيف تكون العلاقة الحميمة بعد انقطاع طويل؟

التوقف عن ممارسة العلاقة الحميمة لوقت طويل يؤدي إلى العديد من الأضرار الصحية منها ضعف الجهاز المناعي وانخفاض الطاقة والنشاط بالإضافة إلى زيادة التوتر والقلق وتغيّرات في الهرمونات أحياناً.

كيف تكون إذاً العلاقة الحميمة عند العودة إلى ممارستها مجدداً بعد انقطاعٍ طويل؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

الإرهاق والتعب

يشعر الزوجان بأنّ النشاط البدني لديهما قد تأثر سلباً بالتوقف الطويل عن ممارسة العلاقة الحميمة، ممّا يزيد من إحساسهما بالإرهاق والتعب أثناء وبعد العلاقة. يُنصح في هذا الإطار، اختيار الوضعيات المريحة عند العودة مجدداً إلى الممارسة الجنسية للتخفيف من التعب والتمتع بعلاقة حميمة ناجحة.

 

تراجع الرغبة الجنسية

نتيجة التوقف الطويل عن ممارسة العلاقة الحميمة، تتراجع الرغبة الجنسية عند الشريكين. لمعالجة هذه المشكلة، يمكن اعتماد بعض الحيل كإطالة فترة المداعبة وزيادة الإثارة لإشعال الرغبة من جديد وقضاء وقت حميم ممتع ومليء بالسعادة.

 

تشنّجات في العضلات

من الطبيعي مواجهة بعض المشاكل الجسديّة عند العودة إلى ممارسة العلاقة الحميمة بعد وقتٍ طويل من الامتناع عنها، مثل حدوث تشنّجات في العضلات لا سيما في الساقين واليدين وفي الأعضاء التناسلية. فعضلات الأعضاء التناسلية مثل أجعشاء الجسم الأخرى، تحتاج إلى حركة دائمة للحفاظ على لياقتها والقيام بوظيفتها بشكلٍ أفضل.

 

آلام أثناء العلاقة الحميمة

يمكن أن يشعر كلّ من المرأة والرجل ببعض الآلام عند ممارسة العلاقة الحميمة بعد انقطاع طويل. يعود السبب إلى حدوث ضمور في الأعضاء التناسلية مثل تضيّق المهبل، كما يمكن أن يصاب العضو الذكري ببعض علامات الشيخوخة. هذا الواقع يؤدي إلى الشعور بآلام خلال العلاقة، ولكن سرعان ما تختفي مع الممارسة المنتظمة.

 

القلق من الأداء الجنسي

ينتاب البعض قلقاً من الأداء الجنسي بسبب التوقف عن ممارسة العلاقة لوقت طويل والعودة إليها مجدّداً، وهذا يمكن أن يجعل الشخص يتساءل عن كيفية مفاجأة الشريك والتصرّف معه أثناء المداعبة على سبيل المثال لإشعال الرغبة من جديدة. ويخشى البعض أن يواجه ضعفاً جنسياً مفاجئاً بعد الانقطاع الطويل عن الممارسة الجنسية.

 

يُنصح بالإبقاء على التواصل المستمرّ والصحّي مع الشريك أثناء التوقف عن ممارسة العلاقة الجنسيّة معه، لأنّ ذلك من شأنه أن يزيد العديد من العقبات التي تظهر عند العودة إلى العلاقة الحميمة مجدّداً بعد انقطاع. 

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة