لا للعلاقة الزوجية بسبب الشجار!

لا للعلاقة الزوجية بسبب الشجار!

يعتمد بعض الأزواج على الجنس لحلّ الخلافات بينهما أثناء الغضب، لأنه برأيهم يؤدي إلى تخفيف الاشتباك ويساعدهما على نسيان الإختلاف. ولكن هل هذه الفكرة خاطئة؟.

 

أخطاء ممارسة الجنس أثناء الغضب

 

عند انتهاء الشجار بعلاقة حميمة جميلة، يصبح الشجار دافعًا لهم لممارسة العلاقة الحميمة مكافأة على الشجار الحاصل بينهما. إذا، هي تعزز الرغبة في العراك والدخول في حالة غضب أو حزن. لذلك، اعتبر العلماء اللجوء إلى الجنس خلال الشجار من أكثر الممارسات الضارة بالعلاقة الزوجية، لأنها تنتقل بالزوجين إلى ناحية سعيدة، ولكنهم لم يتوصلوا إلى حلول للمشكلة.
 

لكن من ناحية أخرى، قد يؤدي اللجوء إلى الجنس إلى تجاوز المشاكل الزوجية. فأفاد بعض الخبراء أنّ ممارسة الجنس خلال المشاجرة أمر طبيعي، ومهم للحفاظ على العلاقة العاطفية بين الزوجين. ونتيجة لهذا الغضب، تتسم العلاقة بالقوة.

 

إلا أنّنا لا يمكن أن ننكر الأضرار التي تحدث بسبب ممارسة الجنس بعد وقوع خلاف. حتى أنّ بعض الاطباء النفسيين شددوا على ضرورة التراجع عن ممارسة الجنس عند الإحساس بمشاعر سلبية من أي نوع. وهذه المشاكل لا يمكن تداركها بسبب ممارسة الحب، وعلى الطرف الذي انتابته هذه المشاعر أن يصارح الأخر بكل ما يشغل باله. 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة