لماذا تعانون من ضعف المتعة في العلاقة الحميمة؟

لماذا تعانون من ضعف المتعة في العلاقة الحميمة؟

يختلف الأداء خلال العلاقة الحميمة بين الأزواج خصوصاً لناحية المتعة وإرضاء الطرفين وذلك بحسب ما يفضّل كل منهما وما يثير رغباته الجنسية. من هنا تخلق المشاكل المتعلقة بضعف المتعة خلال العلاقة الحميمة والتي تتطوّر سلباً لتصل إلى نوع من البرودة الجنسية.

 

ما هو ضعف المتعة خلال العلاقة الحميمة؟

إن الأداء الجنسي الضعيف موضوع نسبيّ إلى حد ما ويختلف كثيراً بين الأزواج. إلّأ أنه يمكن وصفه بالتالي:

 

-المرأة لا تشعر بالنشوة

- ضعف الانتصاب عند الرجل

- سرعة القذف

- الأنانية بين الطرفين وعدم التفكير بحاجات الآخر

- تجاهل مرحلة التحضير للعلاقة الحميمة

- تشتت الأفكار خلال العلاقة

- الروتين والرتابة في العلاقة

القائمة لا نهاية لها، وتختلف من شخص لآخر. ولكن يمكن أيضاً أن نزيد الحالات الطبية المؤثرة على العلاقة الحميمة والتي تتطلّب الوقاية خلال العلاقة الحميمة أو أنها تتطلّب العلاجات الضرورية.

 

ما هي علامات ضعف المتعة خلال العلاقة الحميمة؟

تشمل مراحل العلاقة الحميمة أولاً المداعبة، مرحلة الهضبة، مرحلة الذروة ومرحلة الحل. ويتجلى ضعف المتعة في المراحل الثلاث الأولى بالطرق التالية:

- انخفاض الرغبة الجنسية

- عدم القدرة على تحقيق النشوة

- لا ينتج المهبل السوائل بعد الإثارة ما يعيق المتعة خلال العلاقة الحميمة

- العلاقة الحميمة المؤلمة

- سرعة القذف

 

ما هي أسباب ضعف المتعة خلال العلاقة الحميمة؟

 

التوتر والإكتئاب: وذلك بسبب ضغط العمل أو الضغوط العائلية فالأحداث المجهدة تخفّف من الطاقة الجنسية.

 

المرض: إنّ الأمراض الأكثر خطورة مثل قصور الغدة الدرقية، والسكري، والسرطان، واضطرابات القلب والرئة، والأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي قد تكون مسؤولة أيضا عن انخفاض المتعة في العلاقة الحميمة.

 

الأدوية: يمكن للعديد من الوصفات الطبية أن تقلل من المتعة خلال العلاقة الحميمة. وتشمل مضادات الاكتئاب مثل بروزاك و زاناكس أمّا  الأدوية  المخصصة لارتفاع ضغط الدم وحبوب منع الحمل يمكن أن تصعّب الوصول إلى النشوة.

 

الشيخوخة: في حين أظهرت بعض الدراسات أن الاستجابة الجنسية قد تتحسن مع التقدم في السن، الّا ان الاختلالات الهرمونية عند النساء في سن اليأس وانقطاع الطمث تؤدي إلى تراجع المتعة في العلاقة الحميمة. قد تواجه بعض النساء نفور معين من الزوج، والعلاقة الحميمة  قد تكون مؤلمة بسبب جفاف المهبل الناجم عن انخفاض في هرمون الاستروجين.

 

مشاكل في العلاقة الحميمة: ضعف المتعة في العلاقة الحميمة قد يرتبط بمشاكل في العلاقة. أي ال توتر أو التعاسة في العلاقة، وسوف تظهر في نهاية المطاف في حياتك الجنسية.

 

شكل الجسم: تعلّم أن تحب جسمك لأن هذا الأمر سوف يقوّي المتعة خلال العلاقة الحميمة. إن قلّة الثقة بالنفس تسبب بضعف المتعة.

 

طفل جديد: الرضاعة والاكتئاب بعد الولادة (والذي يصيب حوالي 10٪ من النساء) يمكن أن يسهم في انخفاض المتعة خلال العلاقة الحميمة. انخفاض مستوى هرمون الاستروجين لدى النساء المرضعات يجعل العلاقة الحميمة مؤلمة.

 

بعد أن تعرّفتم على أبرز الأسباب والعوامل التي تؤدي الى ضعف المتعة الجنسية، من المهمّ ألا تتساهلوا بهذه الحالة بل تحتاجون لإستشارة اختصاصي في الصحة الجنسية لايجاد العلاج المناسب. كما يمكن التحاور مع الشريك حول الاسباب وطرق العلاج التي يمكن تطبيقها بشكل عملي كزيادة فترة المداعبة قبل العلاقة.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال موقع صحتي:

 

العجز الجنسي عند الرجال... بين الأعراض والامراض!

إنتبهي... الدورة الشهرية قد تكون السبب وراء الفتور الجنسي!

5 أسباب تفقد متعة العلاقة الجنسية بين الزوجين

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة