ما احتمال الإصابة بسكتة قلبية بسبب العلاقة الجنسيّة؟

ما احتمال الإصابة بسكتة قلبية بسبب العلاقة الجنسيّة؟

يُعتبر تحديد عوامل الخطر المرتبطة بحدوث السكتة القلبيّة هاماً، نظراً لأنّها تنجم عن اضطرابٍ في النّظام الكهربائي للقلب، ولا يشعر الجسم بأيّ إشارات تحذيريّة قبل حدوثها؛ وهنا تكمن خطورتها.

فهل يمكن أن تؤدّي العلاقة الجنسيّة إلى حدوث سكتة قلبيّة؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

النشاط الجنسي وأمراض القلب

 

يُعدّ النشاط الجنسي أحد العوامل من مجموعة واسعة من العوامل الأخرى التي قد تكون خطرة وقد تسبّب الإصابة بأمراض القلب، كما أنّ المعاناة من أيّ مشكلة في القلب قد تتفاقم بسبب الممارسة الجنسيّة؛ إذاً فإنّ العلاقة مترابطة.

ولكن لا بدّ من الإشارة إلى أنّ الجنس آمنٌ عموماً بالنّسبة إلى معظم مرضى القلب، إلا في حال عدم قدرتهم على تحمّل المستويات المنخفضة من النشاط، أو في حال عانوا من بعض الأعراض التي تمنعهم من القيام بالأعمال اليوميّة، كترتيب السرير أو تنظيف المنزل على سبيل المثال.

 

العلاقة الجنسيّة نشاطٌ بدنيّ

 

لا شكّ في أنّ ممارسة العلاقة الجنسيّة عادةً ما تكون مشابهة في تأثيرها لأيّ نشاطٍ بدني آخر، إلا أنّ الجنس ليس مرهقاً للدرجة التي يعتقدها البعض؛ إذ أنّ النشاط الحيوي المقترن بالجنس يعادل صعود طابقين على السلالم.

 

هل يؤدّي الجنس لسكتة قلبيّة؟

 

على عكس ما يُشاع، فإنّ احتمال الإصابة بالسكتة القلبيّة قد يكون ضئيلاً أثناء ممارسة العلاقة الجنسيّة.

ويُشار إلى أنّ نسبة الإصابة بسكتة قلبية مفاجئة بسبب ممارسة الجنس تزيد عند الرّجال مقارنة بالنساء، ونادراً ما يتسبّب الجنس في سكتة قلبيّة مفاجئة.

ويحدث هذا العارض عندما يتعطّل القلب وتتوقّف ضرباته بشكلٍ مفاجئ، ويتسبّب ذلك في سقوط المصاب مغمياً عليه ويتوقّف عن التنفس، وما لم يتلقَّ إنعاشاً للقلب والرئتين بشكلٍ سريع فقد تحدث وفاة.

 

الهرمونات الجنسيّة والسكتة القلبيّة

 

هناك علاقة تربط بين تغيّر الهرمونات الجنسيّة والسكتة القلبيّة المفاجئة.

وهذا يعود إلى أنّ زيادة مستوى هرمون التيستوستيرون لدى الرّجال قد تتيح إمكانية الوقاية من السكتة القلبية، فيما يزيد تقليل مستويات هرمون إيستراديول لدى النساء والرجال من احتمال تخفيف خطر الإصابة بسكتة قلبيّة مفاجئة.

 

من المحتمل أن تتسبّب العلاقة الجنسيّة بنوبةٍ قلبيّة وهذا العارض يختلف عن السكتة القلبيّة، إذ أنّ الحالة الأولى يتوقّف فيها سريان الدم في أحد الشرايين التاجيّة التي تنقل الدم إلى القلب.

 

لقراءة المزيد عن السكتة القلبية إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة