هل الإقلاع عن التدخين يحسّن العلاقة الجنسية؟

هل الإقلاع عن التدخين يحسّن العلاقة الجنسية؟

لا شكّ في أنّ التدخين يعود بأضرار جسيمة على الصحة من مختلف النواحي، ويضرّ بالوظائف الحيويّة كافة، كما أنّه يترك تأثيرات سلبيّة عديدة على الصحة الجنسيّة وقد يُعتبر السبب الأساس لإصابة البعض بالضعف الجنسي.


هل الإقلاع عن التدخين يحسّن الجنس؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

التدخين وضعف الإنتصاب

 

يُعدّ التدخين أحد الأسباب الأساسيّة للإصابة بضعف الإنتصاب عند الرجال، يعود السبب إلى المواد السامة التي تحتوي عليها السجائر والتي تؤثر على الأوعية الدمويّة والشرايين، ممّا يمنع تدفق الدم بالشكل الكافي إلى العضو الذكري لحدوث الإنتصاب.

لذلك، فإنّ الإقلاع عن التدخين يحسّن صحّة الشرايين ممّا ينعكس إيجاباً على الدورة الدمويّة، ممّا يمكّن الرجل من الحصول على انتصاب كافٍ لإتمام العلاقة الحميمة.

 

الإقلاع عن التدخين والرغبة الجنسيّة

 

لأنّ التدخين يضرّ بالرغبة الجنسيّة وقد يساهم في خفضها لدرجة كبيرة، لحدّ الوصول إلى عدم التمتّع بعلاقةٍ حميمة كاملة وممتعة، يمكن استشارة الطبيب بشأن استراتيجيّة يتبعها المدخّن من أجل استعادة الرغبة الجنسيّة.

ويُعتبر التوقف عن التدخين وسيلة جيّدة لإعادة الرغبة الجنسيّة إلى وضعها الطبيعي عند الرجل.

 

التدخين والجنس عند المرأة

 

يساهم التدخين في عدم استمتاج الزوجة بالعلاقة الحميمة نتيجة تأثيره على الإثارة والرغبة الجنسيّة لديها، كما أنّ الأضرار التي يتركها على الشرايين والأوعية الدمويّة ينعكس سلباً من ناحية تأخير وصولها إلى النشوة وعدم بلوغها في بعض الأحيان.

من هنا، يكون الإقلاع عن التدخين حلاً مناسباً للتمتّع بحياةٍ حميمة سعيدة وناجحة بالنسبة إلى الزوجة.

 

عادة سيّئة ومضرّة

 

لا يتوقّف خطر التدخين فقط على الأضرار التي يتركها على الصعيد الجنسي، إنّما يتعدّاه أيضاً ليؤثر على وظائف الجسم عموماً، وبالتالي يترك هذا الأمر تأثيراته من خلال:

 

- تلف الجهاز العصبي:

زيادة العصبيّة والضغط النفسي والتوتر والقلق، ممّا يزيد من المشاكل الزوجيّة ويحول دون التمتّع بعلاقةٍ حميمة ناجحة وسعيدة.

 

- التغذية غير السليمة:

يحوّل التدخين تركيز الشخص على اتباع نمط حياةٍ غير صحّي يتمثّل بالدرجة الأولى بتناول الوجبات السريعة والأطعمة الدسمة ممّا يزيد من خطر الإصابة بالسمنة.

 

- الخمول:

عادةً ما يكون التدخين مرافقاً للكسل وعدم ممارسة النشاط البدني، ممّا يهدّد الجسم بالعديد من المشاكل الصحية.

 

لا شكّ في أنّ الإقلاع عن التدخين يُعدّ الحلّ الأنسب للعديد من المشاكل الصحية التي تكون متربّصة بالجسم، ويخلّص كلّاً من المرأة والرجل من التأثيرات السلبيّة التي تضرّ بحياتهما الجنسيّة.

 

إليكم المزيد من موقع صحتي عن أضرار التدخين على العلاقة الجنسيّة:


هل من علاقة بين التدخين والعجز الجنسي؟

تحذير لكل رجل... التدخين يؤثر على ادائك الجنسي!

هل تريد حياة جنسية أفضل؟ أقلع عن التدخين!

‪ما رأيك ؟
من انوثة