5 نصائح لإطالة مدة العلاقة الحميمة... لا تتجاهلوها

5 نصائح لإطالة مدة العلاقة الحميمة... لا تتجاهلوها

تتعدّد العوامل المؤثّرة على المدّة التي تستغرقها العلاقة الجنسيّة بين الزوجين وتتمثّل عموماً بعمر الشريكين وصحّتهما إضافة إلى مدى التوافق الجنسي الذي يتمتّعان به.

وفي حال أراد الزوجان إطالة مدّة العلاقة الحميمة، هناك بعض الطرق الفعالة والنصائح التي يمكن اتّباعها لتحقيق هذه الغاية، نعدّد أبرزها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

المداعبة

تساهم إطالة فترة المداعبة من لمسات وتقبيل واحتضان، في إطالة مدّة العلاقة الحميمة بين الزوجين إضافة إلى زيادة الإثارة والرغبة الجنسيّة للحصول على المتعة الجنسيّة المرجوّة وعلى علاقة جنسيّة ناجحة.

فالمبادرات الرومانسيّة التي تحصل أثناء فترة المداعبة، تساعد على إشعال الرغبة الجنسيّة عند الشريكين؛ الأمر الذي يجعلهما يرغبان في إطالة مدّة العلاقة للتمتّع بها لأطول وقتٍ ممكن.

 

التخلّص من التوتر

يُعتبر التوتّر والضغط النفسي وكلّ المشاعر السلبيّة من أبرز أعداء العلاقة الحميمة الناجحة، خصوصاً وأنّ إفراز الجسم للكورتيزول وهو هرمون التوتّر يحول دون التمتّع بعلاقةٍ جنسيّة طويلة وسعيدة وقد يُنهيها من خلال التسبّب بمشاكل مثل ضعف الإنتصاب أو عدم بلوغ النشوة.

 

اليوغا

تعتمد اليوغا على تنظيم التنفّس وتحسين عمليّة تدفّق الدم والأوكسيجين إلى الأعضاء التناسليّة، وبالتالي فإنّ تداعياتها تنعكس إيجاباً على العلاقة الحميمة من خلال المساعدة على إطالة مدّتها والتقليل من فرص الإصابة بمشاكل الإنتصاب والقذف والمشاكل الأخرى التي قد تحول دون إتمام العلاقة.

 

تغيير الوضعيّة

يمكن اللجوء إلى حيلة تغيير الوضعيّة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة مع اقتراب الوصول إلى النشوة، وذلك من أجل إطالة مدّة العلاقة وزيادة الرغبة الجنسيّة. كما أنّ تغيير الوضعيّة أكثر من مرّة أثناء الممارسة الحميمة، من شأنه أن يزيد من المتعة عند الزوجين وأن يطيل مدّة العلاقة.

 

ممارسة الرياضة

لا يُخفى على أحد الدور الهامّ الذي تلعبه الرياضة في الحياة الجنسيّة عند كلّ من الزوجين، وذلك من ناحية تعزيز الصحة العامة للجسم وتقويتها وتعزيز قدراته وتحسين الدورة الدمويّة؛ ممّا ينعكس إيجاباً على الصحة الجنسيّة والأداء الجنسي أثناء العلاقة.

كما أنّ ممارسة بعض التمارين مثل تمارين قاع الحوض أو ما يُعرَف كيجل، يمكن أن تطيل مدّة العلاقة الحميمة.

 

تتطلّب العلاقة الحميمة أجواء رومانسيّة لتحفيز الإستمتاع بشكلٍ أفضل أثناء ممارستها، والحرص على خلق هذه الأجواء وتهيئة الجوّ العام في الغرفة يلعب دوراً هاماً في إطالة مدّة العلاقة. 

 

للمزيد عن كيفيّة إطالة مدة العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية: 


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة