الرطوبة الزائدة في المهبل هذه أسبابها وطرق علاجها

الرطوبة الزائدة في المهبل... اكتشفي أسبابها وطرق علاجها

تشكو الكثير من النساء من وجود رطوبة زائدة في منطقة المهبل، ونزول كمية كبيرة من الإفرازات والسوائل منه. فما هي أسباب هذه الرطوبة الزائدة، متى تكون مثيرة للقلق، وكيف يمكن علاجها؟ الأجوبة في السطور التالية.


رطوبة المهبل

من الطبيعي أن يقوم المهبل بإفراز بعض المواد السائلة التي تحميه من الجفاف والتشققات كما وتعمل على تنظيف الجهاز التناسلي من البكتيريا الضارة ومن الجراثيم والميكروبات.

وتقوم هذه الإفرازات أيضاً بمساعدة المهبل على التخلص من الخلايا الميتة وتساهم في جعل رائحته مقبولة.

ولكن عندما تكون كمية الإفرازات كبيرة، فإن ذلك يدعو إلى التساؤل عن الأسباب المؤدية إلى ذلك، فزيادة الرطوبة يمكن أن تشير إلى وجود مشكلة ما في الجهاز التناسلي، كما أن عدم علاجها يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة.


أسباب الرطوبة الزائدة

من الضروري أن تنتبه المرأة إلى لون الإفرازات التي تخرج من المهبل ورائحتها وقوامها. فإذا كانت هذه الإفرازات رقيقة القوام مثل الماء ولها لون معين، يمكن أن تكون المرأة مصابة بالسلس البولي.

أما إذا كانت الإفرازات شبيهة بالإفرازات العادية من ناحية القوام ولكن لديها لون مغاير عن العادي، أي أنها ليست شفافة بل هي بيضاء أو مائلة إلى الأصفر و الأخضر أو الرمادي، فإن ذلك يشير إلى وجود التهابات في الجهاز التناسلي أو فطريات أو غير ذلك من المشاكل الجلدية التي قد تصاب بها المنطقة.

والالتهابات الجلدية التي من الممكن أن تعاني منها المنطقة الحساسة تحصل نتيجة استخدام أنواع معينة من الغسول الذي تستخدمه المرأة لتنظيف المنطقة الحساسة لديها، أو بسبب مسحوق الغسيل الذي تستخدمه لغسل الثياب الداخلية أو لأسباب أخرى تشمل إهمال النظافة الشخصية أو ارتداء ملابس داخلية غير قطنية أو غير ذلك.

وتشمل الأسباب أيضاً الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً لا سيما السيلان، كما أن تناول حبوب منع الحمل ممكن أن يؤدي إلى رطوبة المهبل، إضافة إلى الإصابة بمرض السكري أو بسرطان عنق الرحم، أو تناول الأدوية التي تحتوي نسبة عالية من الكورتيزون.

علاج رطوبة المهبل الزائدة

إن العلاج من دون شك يرتبط بالسبب الذي أدى إلى هذه المشكلة، فلا بد أن تخضع المرأة إلى بعض الفحوص التي يطلبها منها الطبيب المعالج، وهو بعد ذلك يحدد العلاج المناسب للحالة.

كما وعلى المرأة أن تهتم بالنظافة الشخصية وأن ترتدي الثياب الداخلية المصنوعة من القطن والتي تسمح بتهوئة المنطقة، وأن تتجنّب ارتداء الملابس الضيقة وتستخدم الغسول الخالي من الصابون والعطور، وأن تتأكد من تجفيف المنطقة الحساسة بشكل جيد بعد الاغتسال وقبل ارتداء الملابس لحمايتها من الفطريات.

المزيد حول صحة المهبل في ما يلي:

كيف يتغيّر المهبل مع التقدم بالعمر؟

التشنّج المهبلي اللاإرادي مشكلة فعلاً... ولكن العلاجات موجودة!

اعراض تشير الى داء المشعرات المهبلية... تنبّهي لها!



  

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة