توسّع المهبل بعد الولادة طبيعي... وهذه التغيّرات تصيبه أيضاً!

توسّع المهبل بعد الولادة طبيعي... وهذه التغيّرات تصيبه أيضاً!

يمرّ الجسم بالعديد من التغيّرات خلال فترة الحمل والولادة والرضاعة الطبيعيّة أيضاً بعد ولادة الطفل، ممّا يؤثّر في كلّ أجزاء الجسم بطرق مختلفة. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز التغيّرات التي تطرأ على المهبل بعد الولادة الطبيعية.

 

توسّع المهبل

من الطبيعي أن يتمدّد المهبل أثناء الولادة الطبيعية من أجل إفساح المجال للطفل بالخروج، ولهذه الغاية تتمدّد عضلات قاع الحوض ثمّ تتقلّص بعد الولادة لتعود إلى حجمها المعتاد. نتيجة هذه التجربة، يصبح المهبل أكثر مرونة بعد الولادة وقد تزداد مرونته مع تعدّد الولادات.

 

ضعف العضلات

في بعض الأحيان، قد تلاحظ المرأة ضعفاً في العضلات التي تحيط المثانة والمهبل بسبب الإجهاد الناتج عن الحمل والولادة. وهذه العضلات التي كانت تدعم المثانة والمهبل، تخفّ قدرتها على الدعم بعد الولادة عند تعرّضها للضعف.

 

سلس البول

يُعتبر سلس البول وتسرّب بعض القطرات من أكثر المشاكل شيوعاً بعد الولادة الطبيعيّة، وذلك نتيجة التغيّرات التي تطرأ على المهبل وضعف العضلات التي تحيط بالمثانة.

 

تغيّر الشكل واللون

يمكن أن ينتج عن الولادة الطبيعية تغيّر في شكل ولون المهبل والفرج خصوصاً من ناحية التعرّض للتورم. ويُشار إلى أنّ هذه التغيّرات عادةً ما تكون موقتة وتزول من تلقاء نفسها بعد الولادة.

 

جفاف في المهبل

قد تشعر المرأة بجفاف أكبر في منطقة المهبل بعد الولادة، وذلك بسبب انخفاض نسبة هرمون الإستروجين في الجسم مقارنةً بما كان عليه خلال فترة الحمل. كما أنذ الرضاعة الطبيعية تلعب دوراً هاماً في تقليل معدّل هذا الهرمون في الجسم.

 

ألم أثناء العلاقة الحميمة

نتيجة ضعف عضلات الحوض أو جفاف المهبل والتغيّرات الأخرى التي تطرأ على المنطقة الحساسة، تشعر المرأة بألم وانزعاج وعدم راحة خلال ممارسة العلاقة الحميمة، ويعود السبب إلى دور هذه العضلات في العلاقة والشعور بالنشوة. يسبّب هذا الأمر الشعور بعدم الرضا أثناء العلاقة، ولكنّ الجيّد أنّ هذا التأثير موقت ويزول ويمكن التمتّع مجدّداً بعلاقة حميمة ناجحة وممتعة وسعيدة.

 

تغيّرات المهبل بعد الولادة الطبيعية أمر طبيعي ولا يدعو للقلق. ولتسريع عودة المنطقة الحساسة إلى وضعها السابق، يمكن استشارة الطبيب بشأن التمارين الرياضيّة التي يُنصح بها لشدّ العضلات.

 

اقرأوا المزيد عن المهبل بعد الولادة عبر موقع صحتي:

‪ما رأيك ؟
من انوثة