كيف يؤثر هرمون البرولاكتين على حياتكِ الجنسيّة؟

كيف يؤثر هرمون البرولاكتين على حياتكِ الجنسيّة؟

رؤى معلوف

كثيرة هي الهرمونات التي تنعكس على صحّة المرأة، ومن بينها البرولاكتين أو ما يعرف بهرمون الحليب، المسؤول عن عملية إدرار وتنظيم الحليب خلال الرضاعة الطبيعية، إضافة الى العديد من الوظائف الأساسية الأخرى، مثل تكوين الخلايا العصبية سواءً عند الأم والطفل خلال الحمل، فضلاً عن تعزيز عملية التمثيل الغذائي في الجسم، والتأثير على عملية تكوين الأوعية الدموية في الجسم. وفي موضوعنا التالي من موقع صحتي، سنتطرق الى العلاقة التي تربط هرمون البرولاكتين بالعلاقة الجنسيّة عند المرأة.

 

ما تأثير هرمون البرولاكتين على حياة المرأة الجنسيّة؟

 

إن المعدلات الطبيعية من هرمون البرولاكتين عند السيدات تساهم في تعزيز عملية النشوة بشكل أساسي، وبالتالي التمتّع بالتوازن الجنسي المثالي، حيث أنّه وأثناء بلوغ قمّة اللذّة في الإتصال الجسديّ مع الزوج، يقوم جسم المرأة بإفراز هرمون البرولاكتين بكثافة. وهنا نشير الى أن أيّ إرتفاع في نسبة هذه الإفرازات، قد يؤدي الى إيقاف الطاقة الجنسيّة، وبالتالي تراجع الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريك، علماً أن هذه الحالة غالباً ما تواجه العديد من السيدات في مرحلة ما بعد الولادة وأثناء فترة الرضاعة.

 

ما هي الأسباب التي تؤدي الى إرتفاع هرمون البرولاكتين عند المرأة؟

 

كثيرة هي العوامل التي تسبب حدوث خلل في إفراز هرمون البرولاكتين في جسم المرأة، ومن أبرزها:

- إضطراب الغدة النخامية

- المعاناة من حالات من الاكتئاب والتوتر الشديد

- إحتمال تناول بعض أدوية منع الحمل

- اللجوء الى تدليك الثدي بشكل مستمر ومتواصل

- عدم ممارسة التمارين الرياضية بإنتظام

-  الإفراط في زيادة الوزن عن معدلاته الطبيعية

- الإصابة بتكيّس المبايض

 

ما هي الأعراض التي ترافق إرتفاع هرمون البرولاكتين عندكِ؟

 

إن زيادة معدلات هرمون البرولاكتين في الجسم يؤدي الى العديد من العلامات الواصحة، ومنها:

- التعرّض لجفاف المهبل وبالتالي الآلام أثناء الجماع

- ملاحظة تغيّرات في الدورة الشهرية

- المعاناة من إفرازات حليب الثدي وذلك خارج الحمل والرضاعة

- ظهور حب الشباب بشكل دائم ونمو الشعر الزائد سواء في الجسم والوجه

 

هل من الممكن علاج إرتفاع هرمون البرولاكتين؟

 

للحدّ من زيادة هرمون البرولاكتين في الجسم، من الممكن اللجوء الى الأدوية المخصصة للتحكّم في إفراز الغدة النخامية للهرمون وفق إستشارة الطبيب المتابع، كما أنه من المهم في هذه الفترة الإلتزام بنظام غذائي صحّي ومتوازن، مع ضرورة ممارسة التمارين الرياضية الدوريّة والمنتظمة.

 

إليكِ المزيد من موقع صحتي عن هرمون البرولاكيتن:

هل يؤثر ارتفاع هرمون الحليب على الخصوبة؟

ما هي الطريقة الافضل لعلاج هرمون الحليب؟

لإدرار حليب الرضاعة بعد الولادة القيصرية ... لا تهملي هذه النصائح!


‪ما رأيك ؟