لجفاف المهبل العديد من الأسباب والمضاعفات فاطلعي عليها

لجفاف المهبل العديد من الأسباب والمضاعفات... فاطلعي عليها

جفاف المهبل هو من الأعراض الشائعة التي تعاني منها النساء بشكل خاص مع اقتراب سن انقطاع الطمث، كما ومن الممكن أن تصاب بها في أي مرحلة أخرى من حياتها. وفي السطور التالية سوف نطّلع وإياك على الأسباب التي تقف وراء هذه المشكلة.


ما هي أسباب جفاف المهبل؟

السبب الأول المعروف هو النقص في معدل هرمون الإستروجين عند المرأة في عمر معيّن، وهذا الهرمون هو الذي يمنح الرطوبة ويحافظ على مرونة بطانة المهبل ورطوبتها. لذلك فإذا انخفض معدل الإستروجين في الجسم فسوف يؤدي ذلك تلقائياً إلى الجفاف في المهبل.

العلاجات الخاصة بالسرطان بما فيها العلاج الكيماوي والعلاج الإشعاعي، كما أن المرأة التي تتناول بعض العقاقير التي تُستخدم في محاربة سرطان الثدي أو معالجة بطانة الرحم المهاجرة فهي سوف تعاني من الجفاف المهبلي لأن هذه العقاقير هي من النوع المضاد للإستروجين.

الولادة والرضاعة الطبيعية هما أيضاً سببان لجفاف المهبل عند المرأة وذلك أيضاً بسبب التغيرات الهرمونية الكبرى التي ترافقهما.إضافة إلى سن انقطاع الطمث أي توقّف المرأة عن التبويض، فإن إزالة المبايض جراحياً لأي سبب من الأسباب من شأنها أيضاً أن تؤدي إلى جفاف المهبل.

ونذكر أيضاً متلازمة شوغرين أو  Sjögren's syndrome وهي عبارة عن اضطراب مناعي يؤدي إلى حصول خلل في الغدد اللعابية والغدد الدمعية، وهي تؤدي ايضاً إلى حصول التهابات في الأنسجة التي تغطي المهبل من الداخل مما يؤدي إلى الجفاف.

كما أن تناول بعض أنواع الأدوية مثل تلك التي تُستخدم لعلاج الاكتئاب أو أدوية الحساسية أي مضادات الهيستامين التي تؤدي إلى تجفيف الإفرازات المخاطية في الجسم مما يؤدي إلى جفاف المهبل.

الأعراض والعلاج

وفي حين أن جفاف المهبل قد لا يكون بمثابة مشكلة كبيرة عند بعض النساء، ولكنه بالتأكيد سوف يتسبب ابلانزعاج والألم عند المرأة خلال ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجها كونه يتسبب بالألم عند الإيلاج. إضافة إلى ذلك يؤدي هذا الجفاف إلى الشعور بالحرقة والحكة في المهبل والألم عند التبوّل والالتهابات المتكررة في المسالك البولية.

أما العلاج فهو يمكن أن يتم من خلال الأقراص التي تحتوي على الإستروجين، أو الحلقات المهبلية أو المراهم الموضعية التي تمنح الجسم هذا الهرمون ايضاً، كما ويمكن أن يلعب النظام الغذائي دوراً في تحسين رطوبة المهبل وذلك من خلال تناول الأطعمة الغنية بالإستروجين مثل بذور الكتان وبذور السمسم، حبوب الصويا، التوفو، الفواكه المجففة، الثوم، الدراق، التوت على أنواعه، جنين القمح، القرنبيط، البروكولي، الملفوف وغيرها.


المزيد حول الإلتهابات المهبلية في هذه الروابط:

 

  

‪ما رأيك ؟
من انوثة