لماذا يجب اجراء تحري عنق الرحم؟

لماذا يجب اجراء تحري عنق الرحم؟

من الطرق المعروفة لكشف الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم هو "تحري عنق الرحم" اي مدخل الرحم من المهبل. ومن الأسباب المساعدة على الوقاية من سرطان عنق الرحم الكشف المبكر عن الخلايا غير الطبيعية الموجودة. وفي مقالنا هذا سوف نتكلم عن كل ما يجب معرفته عن تحري عنق الرحم.

 

ما هو تحري عنق الرحم

 

إن هذا التحري ليس كالاختبارات الأخرى للكشف عن سرطان موجود في عنق الرحم بل للتحري عن سلامة الخلايا الموجودة هناك. في معظم الأحيان تكون نتائج هذا الاختبار طبيعية لكل النساء اللواتي يجرين هذا الفحص، ولكن الوضع قد يكون مغايراً عند نسبة قليلة من النساء لا تتعدى الـ٥٪ فيظهر الفحص وجود تبدلات غير طبيعية. على الرغم من أن هذه التبدلات قد لا تؤدي الى السرطان وأنه من الممكن أن تعود هذه الخلايا الى حالتها الطبيعية إلا أنه يفضل في غالبية الأحيان إزالتها خوفاً من أن تتسرطن.

وتحتل المملكة المتحدة وفقاً لإحصائيات حاصلة مركزاً عالياً إذ تضم ٢٪ من حالات إصابة النساء بهذا السرطان أي نحو ٣٠٠٠ إصابة سنوياً. ويمكن أن تصيب هذه الحالة النساء من جميع الأعمار على الرغم من أنها تصيب بالأغلب وبشكل أكبر النساء المتزوجات اللواتي تتراوح أعمارهن الـ ٣٠ الى ٤٠ عاماً واللواتي بالأخص يمارسن الجماع بشكل دوري.

 

فحص التحري عن عنق الرحم

 

يهدف الفحص عن عنق الرحم الى الخفض من أعداد الإصابات والحد من الوفيات جراء هذا المرض. ينصح بإجراء الفحص كل ثلاث سنوات للنساء اللواتي تراوح أعمارهن بين ٢٥ و٤٩ عاماً وكل خمس سنوات للنساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين ٥٠ و٦٤ عاماً.

ويساعد الفحص المنتظم على الكشف المبكر عن أي تبدلات أو تغيرات غير طبيعية ممكن أن تحصل لخلايا عنق الرحم ويوصف علاج معين عند اكتشاف أي إصابة للحد من تطور السرطان. وقد كشفت بعض الإحصائيات الى أن الاكتشاف المبكر قد يساهم في مساعدة ما نسبته ٧٥٪ من حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال الروابط التالية:

 

اكتشفي اعراض سرطان عنق الرحم للتشخيص المبكر

ما الذي يؤدي الى اعتماد ربط عنق الرحم؟

كيف يؤثر ضعف عنق الرحم عليكِ؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة