ما أسباب نزول قطرات من الدم أثناء العلاقة الزوجية؟

ما أسباب نزول قطرات من الدم أثناء العلاقة الزوجية؟

يُعتبر النزيف المهبلي البسيط أو ما يُشار إليه بنزول بعض قطرات الدم أثناء ممارسة العلاقة الزوجيّة، من الأعراض التي قد تواجه بعض النّساء، وهي حالة شائعة بشكلٍ أكبر بعد انقطاع الطمث، وتتعدّد الأسباب التي تؤدّي إلى حدوثها.

هذه الظاهرة ليست خطيرة في معظم الحالات، إلا أنّ حصولها لمرّاتٍ متكرّرة يتطلّب مراجعة الطبيب للإطمئنان من أنّ السّبب لا يدعو للقلق.

نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي أبرز الأسباب التي قد تؤدّي إلى نزول دم أثناء العلاقة الزوجيّة.

 

الإلتهابات المهبليّة

تُعتبر السّبب الأكثر شيوعاً، حيث أنّ المعاناة من التهابات الفرج والمهبل جراء بعض الفطريّات أو البكتيريا هي عوامل تؤدّي الى الحكّة والألم؛ ما يؤدّي بدوره إلى ظهور تمشيحاتٍ دمويّة أثناء وبعد الممارسة الزوجيّة.

 

ممارسة العلاقة الجنسيّة بعد الدورة الشهريّة

من الممكن أن يعود نزول قطراتٍ من الدم أثناء ممارسة العلاقة الجنسيّة بعد الحيض مباشرة، إلى بقايا دم الدّورة الشهريّة.

 

جفاف المهبل

يعاني بعض النّساء من جفاف المهبل، وهي حالةٌ مزعجةً تسبّب العديد من الأعراض خلال ممارسة العلاقة الجنسيّة؛ ومن أبرز هذه الأعراض نزول قطراتٍ من الدم بعد العلاقة وغالباً ما يكون الأمر غير متوقّعاً.

 

تغيّرات عنق الرّحم الخارجي

نتيجة حدوث تغيّرٍ فيزيولوجي في عنق الرّحم، قد تصاب المنطقة بالتهابٍ حاد ما يؤدّي إلى نزول بقع من الدم أثناء ممارسة العلاقة الزوجيّة.

 

سرطان عنق الرّحم

نزول الدم أثناء العلاقة الزوجيّة قد يعود إلى تغيّراتٍ أو تشوّهاتٍ في عنق الرحم، كتغيّرات الخلايا أو النمو بما في ذلك أحياناً السرطان، لذلك من المهم إجراء فحصٍ للتحقّق من شكل عنق الرحم.

 

بطانة الرّحم المهاجرة

يمكن أن تكون بطانة الرحم المهاجرة مسؤولةً عن نزول الدم أثناء العلاقة الزوجيّة؛ فقد يحدث نزيفٌ غير منتظم عند بعض النّساء في حال المعاناة من هذه الحالة.

 

الأمراض الجنسيّة

قد يكون نزول الدم أثناء العلاقة الزوجيّة ناتجاً عن الإصابة بعدوى منقولة جنسياً. في هذه الحالة، يجب القيام بالإجراءات الطبية المناسبة بشكلٍ فوريّ لاستبعاد العدوى مثل الكلاميديا والسيلان مع الإشارة إلى أنّه كلما تم الكشف مبكراً عن العدوى كلّما كان العلاج أسرع وأكثر فعالية.

 

عند تكرار نزول الدم أثناء العلاقة الزوجيّة، لا بدّ من مراجعة الطّبيب لاستبعاد كلّ الأسباب التي قد تثير القلق وتدلّ على حالاتٍ مرضيّة.

 

إليكِ المزيد من موقع صحتي عن مضاعفات ما بعد العلاقة الحميمة:


 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟