ما أضرار الاحتلام أثناء الدورة الشهرية؟

ما أضرار الاحتلام أثناء الدورة الشهرية؟

الاحتلام ظاهرة فسيولوجية تحصل أثناء النوم وتعني خروج الإفرازات من الجهاز التناسلي عند المرأة. وقد يكون الاحتلام مصحوباً بأحلام جنسية أو قد يحدث من تلقاء نفسه من دون أيّ محفّزات أو مثيرات جنسية. فما أضرار الاحتلام أثناء الدورة الشهرية؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

- رائحة كريهة:

الاحتلام بحدّ ذاته لا يسبب ضرراً على الدورة الشهرية في حال حدث خلال نزولها، ولكنّ البيئة المحيطة بالمهبل هي التي تتأثر سلباً من خلال تراكم البكتيريا. ولأنّ المنطقة الحساسة تشكّل بيئة خصبة لنمو الفطريات والجراثيم نظراً لطبيعتها الرطبة، فإنّ الاحتلام وخصوصاً أثناء الدورة، يزيد من الإفرازات وبالتالي ظهور رائحة كريهة.

 

- الإصابة بالتهابات:

عند حدوث الاحتلام، قد تختلط الإفرازات الطبيعية الناتجة عنه مع إفرازات الدورة الشهرية، وتتراكم البكتيريا في منطقة المهبل. نتيجة لهذا الأمر، تصبح المرأة أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات سواء كانت التهابات فطرية أو بكتيرية.

 

- حكة وحرقان:

من الشائع ظهور بعض الأعراض نتيجة الاحتلام وأبرزها الحكة في الأعضاء التناسلية بالإضافة إلى الشعور بالحرقان، وهذه الأعراض تشتدّ أثناء الدورة الشهرية نتيجة كثرة الإفرازات. ويمكن أن تكون الحكة شديدة وكذلك الحرقان، إنما الأمر يختلف وفق الحالة وطبيعة الجسم وكمية الإفرازات.

 

- تأثير سلبي على الحوض:

يؤثر الاحتلام سلباً على منطقة الحوض في حال حدوثه أثناء الدورة الشهرية. ويعود السبب إلى أنّ منطقة الحوض تكون مليئة بدم الحيض وبالتالي فإنّ هذه المنطقة تشكّل أرضاً خصبة لنمو العديد من البكتيريا والجراثيم والميكروبات.

 

- الإضرار بالمهبل:

قد تتأثر صحة المهبل سلباً نتيجة الاحتلام أثناء الدورة الشهرية، وذلك لأن فرص دخول دم الحيض إلى داخل المهبل تزداد ممّا قد يسيء إلى حالته ويتسبب بالتهابه وبمشاكل صحية عديدة فيه.

 

تجدر الإشارة إلى الجهاز المناعي في الجسم يكون ضعيفاً قبيل وأثناء نزول الدورة الشهرية، ممّا يجعل الجسم أقلّ قدرة على مقاومة الفطريات والبكتيريا التي تتراكم في المنطقة الحساسة، وهذا ما يزيد من خطر الإصابة بكافة أنواع الالتهابات. وفي حال إهمالها أو التأخر في علاجها، فإنّ الالتهابات يمكن أن تتفاقم مؤدّيةً إلى مشاكل صحية أخرى. 

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

إليكِ المزيد من المعلومات من صحتي عن الإحتلام:

‪ما رأيك ؟