كيف تتعاملين مع إصرار حماتك على التدخل في قرار الانجاب؟

كيف تتعاملين مع إصرار حماتك على التدخل في قرار الانجاب؟

بعد الزواج بفترة قصيرة، تبدأ الأسئلة حول الإنجاب تحاصر الزوجين لا سيما من ناحية الأشخاص المقرّبين منهما، وفي بعض الأحيان تكون الحماة بطلة الرواية، فتحاول التدخّل بشكل مباشر في حياة ابنها وزوجته وتمارس عليهما الضغوطات اليومية بما يخص الإسراع بالحمل.

وفي السطور التالية سوف نقدّم لك بعض النصائح للتعامل مع تدخّل الحماة في قرار الانجاب إذا كنت تعانين منه.


رؤية المجتمع للزواج

في الحقيقة،يتعرّض الأزواج إلى تأثيرات الكليشيهات المجتمعية منذ بداية الزواج، فيجدان أنفسهما في وسط الأسئلة المتطفّلة التي تطال تفاصيل حياتهما اليومية وبشكل مستمر، ولعل الموضوع الأهم بالنسبة إلى الأشخاص المقربين منهما هو الحمل والإنجاب.

ولعلّ أكثر المتحمّسين لهذا الموضوع غالباً تكون الحماة التي تريد أن ترى أحفادها بأسرع وقت بغض النظر عن الخطط التي يضعها الزوجان لحياتهما، والتوقيت المناسب لهما للإنجاب. فكيف يمكن التعامل مع هذا الموضوع والحفاظ على السلام والهدوء في العلاقة؟

التعامل مع تدخل الحماة في قرار الانجاب

من الممكن أن تكوني أنت وزوجك تخططان لتأجيل الإنجاب لبعض الوقت لأسباب عديدة مثل الاستقرار العملي أو المالي، الاستمتاع بالفترة الأولى من الحياة الزوجية بعيداً عن مسؤولية الحمل والإنجاب، أو غير ذلك من الأمور التي يمكن أن تدفع بكما إلى اتخاذ القرار بعدم الإسراع في الإنجاب. ولكن ماذا إذا لم يرق هذا القرار لحماتك وقررت أن تواصل الضغط من هذه الناحية، كيف يمكنك التصرّف معها؟

توحيد القرار بين الزوجين: من الضروري أن يكون قرار تأجيل الانجاب ناتج عن اتفاق واضح وصريح بين الزوجين من دون الأخذ بعين الاعتبار أي رأي آخر. ومن الضروري أيضاً أن يكون زوجك مستعداً لمواجهة تدخلات والدته بما يخص هذا الموضوع وأن يقنعها بالأسباب التي دفعت بكما إلى هذا القرار.

الاستقلال المادي أساسي: فإذا كنت وزوجك مستقلين مادياً عن أهله وعن أهلك، فإن ذلك من شأنه أن يساعد في حماية حياتكما الزوجية من التدخلات الخارجية، فأنتما تتمتعان بالاستقلالية التامة لاتخاذ قراراتكما بكل حرية.

الصبر والهدوء: من الضروري أن تتحلي بالصبر والهدوء وأن تتعاملي مع حماتك بإيجابية، حتى وإذا حاولت والدتك أيضاً التدخّل في هذا الموضوع، من الضروري أن ترسمي حدوداً واضحة لكلتيهما حتى لا يؤثر تدخل أي منهما في تعكير علاقتك مع زوجك بكل ما يخص حياتكما الزوجية.

حافظا على مساحتكما الخاصة: من المهم أن تبدئي بتحديد خطوط تعاملك مع حماتك منذ المرة الأولى التي تلتقين بها، ويجب أن تتفقي مع زوجك على أهمية أن تحظيا بمساحتكما الخاصة من دون أي تدخلات من الأهل ومن المجتمع، وذلك من شأنه أن يساهم في حمايتكما من المضايقات والتدخلات المزعجة في ما يخص الانجاب وغير ذلك من الأمور مثل تربية الأطفال في المستقبل أو طريقة إدارتكما للمنزل أو غير ذلك من الأمور التي تخصكما وحدكما فقط.  

المزيد حول علاقة الحماة مع الزوجين في ما يلي:

تدخّل الحماة... أمر يعيق راحة الحياة الزوجية

5 أشياء يجب أن تتوقف الحماة عن فعلها!

لماذا لا يجب على الأمهات التدخل في حياة أولادهن الزوجية؟


 

‪ما رأيك ؟
من انوثة