٦ مراحل لتخطّي الإجهاض المفاجىء

٦ مراحل لتخطّي الإجهاض المفاجىء

يحدث الإجهاض المفاجىء للكثير من النساء، الذي يفقدهن الجنين النامي في أحشائهنّ ويترك فيهنّ أثراً عميقاً لا يكاد ينمحي. فكيف يمكن مساعدتهنّ لخوض تجربة الحمل من جديد وتخطي هذا الإجهاض؟.

 

كيفية تخطي الإجهاض

 

۱- الحزن أمر طبيعي: لا يجب كبح الحزن أو تجاهله، لأنّه ضروري لعملية التعافي من الصدمة بعد الاجهاض، وبدونه لا يتم إغلاق هذه المرحلة بشكل حقيقي. وتحدث مشاعر مختلطة، كالإنكار الذي يحدث في اللحظات الاولى بعد فقد الحمل الغير متوقع، ويعبّر عنه بالصّدمة والتأكد من حدوث هذه الحالة.  والغضب، الذي قد يوجّه نحو المرأة نفسها أو تجاه الاطباء، ويعبّر عنه بسؤال النفس لماذا أنا؟، على سبيل المثال. والشعور بالذنب في عدم  اكتمال الحمل. بالإضافة إلى الاكتئاب، حيث يعانون من أعراض مثل اضطرابات النوم، اللامبالاة، عدم الرغبة في الخروج من السرير في الصباح، وغير ذلك. أخيرًا، تقبل الوضع وهي المرحلة النهائية من فترة الحداد.

 

۲ - الحصول على الدعم: لا يجب أن يخجل الآباء من الافصاح عن مشاعرهم لأصدقائهم وأفراد العائلة، لأنّ هذا الإفصاح يزيل جزء من العبء الموجود على كاهلهم. وهناك العديد من مجموعات الدعم التي يمكن أن تساعد كالانترنت المتخصصة في تقديم المساعدة لكل المشاكل النفسية والطبية.

 

٣- المحافظة على التواصل بين الزوجين: تحلوا بالصبر وادعموا بعضكم البعض. وللاباء نفس الحق في الحزن. لذلك من المهم تشارك المشاعر، لكي لا تزعزع العلاقة الزوجية.

 

٤- الدفاع عن النفس: إذا كنتم تشعرون بعدم الارتياح من الذهاب إلى المناسبات أو العمل، فلا تذهبوا، إلى أن تصبحوا قادرين على مواجهة الأسئلة.

 

٥- الذكرى: لا يجب نسيان الجنين، لذلك يمكن اتخاذ يوم للذكرى مرة واحدة في السنة حيث يقومون باضاءة الشموع، على سبيل المثال. فهو يحرّر الناس من التفكير في المصيبة التي حلت بهم.

 

٦- المضي قدما: إذا كنتم تعتقدون أنّكم تحسّنتم، فحاولوا دخول الحمل مرة أخرى. يمكنكم الحصول من الطبيب على نصائح حول كيفية التخطيط لحمل جديد، وكيفية تجنب حدوث تلك المضاعفات مرة أخرى.

‪ما رأيك ؟
من انوثة