كيف تشجعون طفلكم المراهق على الدراسة؟

كيف تشجعون طفلكم المراهق على الدراسة؟

في فترة المراهقة، وبسبب التغيرات الهرمونية الكبيرة التي يمرّ الطفل والتي من شأنها ان تؤثر سلباً على صحته النفسية، من الطبيعي ان يشعر بمللٍ من الدراسة وبعدم الرغبة على انجاز واجباته المنزلية. من هنا، لا بدّ من ان يجد الاهل طرقاً مفيدة لتشجيعه على الدراسة ومساعدته في تحقيق النجاح.

 

تشجيع المراهق على الدراسة


إختيار المكان المناسب

إن اختيار المكان المناسب هو من بين العوامل المساعدة في تشجيع الطفل على الدراسة. فالمكان المناسب للدراسة يكون غالباً مكاناً في المنزل يتميّز بإضاءة جيّدة، ويكون بعيداً عن الضوضاء خصوصاً تلك التي تصدر من التلفزيون والألعاب الإلكترونية وغيرها. كما انه من المهم ان تكون الغرفة او الزاوية مطلّة على منظر طبيعي يعزز من نشاط وتركيز الطفل على دروسه ولا يطلّ ابداً على ملعب او نادي او أي مصدرٍ خارجيّ يشتت تفكيره.

المكافآت

إن تحديد الأهل للمكافآت المعنوية والمادية يمكن ان تشجع ايضاً على الدراسة والحصول على علاماتٍ عالية. فعندما يضع الأهل لائحةً بالهدايا والانشطة التي  سوف يمارسها الطفل في نهاية الأسبوع بحال درس جيّداً، يمكن ان يشجعه هذا الامر أكثر في تحقيق النجاح.

التنظيم

إن تنظيم الدروس والمواد التي يجب ان يدرسها ويحفظها الطفل يومياً ويتمّ تقسيمها بالشكل الصحيح، يمكن ان يساعده هذا الامر في عدم الشعور بالملل من الدراسة. فهذا الأمر يشجعه اكثر على الدراسة وعدم السماح للدروس بالتراكم بشكلٍ يسبب له ضغوطاً نفسية خصوصاً قبل موعد الإمتحانات.

التواصل معه

بحال كان الطفل لا يحب الدراسة ويتهرّب دائماً منها، فمن المهم ان يجلس الأهل معه ويسألونه عن سبب كرهه للدراسة وعن الأمور التي تزعجه فيها. فمثلاً، إذا كان لا يفهم طريقة شرح الأستاذ، فلا بدّ من التحدث مع الاستاذ ومصارحته بهذه المشكلة بغية تغيير طريقة شرحه. فمن المهم ان يجعلوا طفلهم يفهم ان لكلّ مشكلة حلّاً جاهزاً لها!

 

لقراءة المزيد عن المراهقة اضغطوا على الروابط التالية:

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

‪ما رأيك ؟