هل تعانون من عصبية ابنتكم المراهقة؟ اليكم طريقة التعامل معها

هل تعانون من عصبية ابنتكم المراهقة؟ اليكم طريقة التعامل معها

ريتا عبدو

العصبيّة في مرحلة المراهقة هي من أكثر السلوكيات الشائعة. فيزيد توتر الأهل وغضبهم، أو قد لا يدرون كيفيّة التعامل مع المراهقين لتهدئتهم، والبعض الآخر قد يلجأ لتعنيف المراهقين بهدف تأديبهم ومنعهم من ممارسة العصبيّة على والديهم. لكن في الواقع هذه الطريقة خاطئة، كذلك، إهمال عصبيّة المراهقين أمر خاطئ. والفتيات ممكن أيضاً أن يتصرّفن بعصبيّة في هذه المرحلة الدقيقة، فكيف يجب التعامل مع عصبيّة المراهقة؟

 

نصائح للتعامل مع المراهقة العصبيّة

1- تحدّثوا مع ابنتكم عن مرحلة المراهقة وتحديداً عن التغيرات الجسديّة والهرمونيّة والنفسيّة التي تحصل لها مع دخولها مرحلة البلوغ. هذه المعلومات تساعدها على فهم ما يحصل معها، وتقبّل هذه المرحلة بارتياح أكبر والتأقلم مع تغييرات حياتها الجديدة.

2- في حال كانت ابنتكم عصبيّة فلا تتكلّموا معها فوراً، وانتظروا أن حتى تهدأ أو يزول غضبها، لمعرفة السبب ومناقشة الموضوع.

3- كونوا صبورين وتحمّلوا عصبيّة ابنتكم، وحاولوا التقليل من الأوامر، التي ممكن أن تزيد من غضبها أكثر.

4- حافظوا على هدوئكم، ولا تنفعلوا في حال قامت ابنتكم المراهقة بردة فعل عصبيّة أو حتى عنيفة، لأن غضبكم سيزيد الأمر سوءً، لذا من الأفضل الحفاظ على السكينة، حينها ستدرك المراهقة أنّها مخطئة.

5- في حال كانت المراهقة غاضبة وترفض الحديث عن السبب، لا تلحّوا عليها، بل حاولوا التخفيف عنها عبر تقديم طعام تحبّه أو الخروج في نزهة صغيرة أو مشاهدة فيلم في السينما.... هذه الأمور ستشعرها بالراحة.

6- لا تدخلوا معها في شجار، فإذا صرخت ابنتكم في وجهكم، أو تحدثت معكم بطريقة غير لائقة، لا تسترسلوا معها في الكلام لكن قولوا لها بحزم، أنّ من المرفوض ومن غير المسموح أن تكلّمكم بهذه الطريقة. وناقشوا سبب الشجار في وقت لاحق.

7- ابتعدوا عن أساليب المراقبة أو التجسّس والتدخل في تفاصيل خاصة جداً في حياة المراهقة أو مثلاً انتقادها على شكلها أو لبسها. حاولوا في المقابل التقرّب منها كأصدقاء.

8- لا بد من التعاطف مع المراهقة وتعليمها أسس الحديث المؤدّب بهدوء وعرض رأيها من دون عصبية أو انفعال. وكذلك تعليمها بوجوب الاعتذار عند ارتكاب الخطأ، ومشاركتها النشاطات التي تحبّ مع التعبير عن حبّكم لها دائماً.

9- ومن الأساليب المرحة لتهدئة عصبية المراهقة أو حتى المراهق فهو اللجوء إلى اللهو والضحك في بعض الأوقات، فليس من الضروري أخذ الأمور دائماً بجديّة، بل من الجيّد أن تكونوا مرحين أحياناً.

 

لديكم تساؤلات حول المشاكل أو الاضطرابات النفسية؟ الأخصائيون يمكن أن يجيبوا عنها من خلال استشارة الكترونية تحجزونها عبر موقع www.sohatidoc.com


لقراءة مزيد من المقالات عن الصحة التفسية اضغطوا عبى الروابط التالية:

تنبّهوا لتأثيرات الصراخ في وجه المراهق من الناحية النفسية!

ما هي العوامل التي تسبّب ضعف الشخصية عند المراهق؟

ما الذي يسبّب المشاكل بين الاخوة المراهقين؟

‪ما رأيك ؟