اللوز... من أفضل المكسّرات صحيّاً

اللوز... من أفضل المكسّرات صحيّاً

إنّ شجرة اللوز هي واحدة من أكثر الأشجار قدماً، ويُعتبر اللوز من أكثر الوجبات السريعة طلباً وإستهلاكاً في العالم. ويوصف منذ زمنٍ بعيد من قبل الإختصاصيين، لإحتوائه على فوائد صحية كثيرة. إنّ اللوز يُعدّ من أكثر المكسرات غنىً بالبروتينات، الألياف، الكالسيوم والفيتامين ه. كما أنّه غني بالمغنيزيوم، البوتاسيوم والدهون الصحية.

 

تناول اللوز المحمص يقي من السمنة

 

أكد باحثون في جامعة بوردو في أنديانا، أنّ تناول اللوز المحمّص كلّ يوم، يخفّض من الجوع ويمدّ الجسم بالفيتامين ويمنع تراكم الدهون وبالتالي يقي من السمنة. وقد أجرى الباحثون تجربة لمدة أربعة أسابيع على مجموعة من الأشخاص، للتحقق من الآثار المترتبة على تناول اللوز على الوزن والشهية.

 

وأثبتت الدراسة أنّ اللوز عوّض عن السعرات الحرارية الإضافية، وعمل على تخفيض الرغبة في تناول الطعام، خصوصًا إذا استهلك كوجبة خفيفة بين الأطعمة. وأكدت الدراسة أنّ أكل اللوز يعطي شعورا بالشبع عند كلا من أصحاب الأوزان العادية ومن يعانون زيادة في الوزن. كل حصّة توازي ٣٠ غ أي حوالي ۲٣ حبة لوز، تحتوي على ۱٦۰ وحدة حرارية.

 

كما أظهرت الدراسة أنّه يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، وأمراض القلب، وتلف العين عند تقدم السن وذلك لما يحويه من فيتامينات. والجدير بالذكر أيضاً، أنّ الدراسات السابقة، قد أشارت إلى أنّ اللوز يساعد في الوقاية من الإصابة بمرض السكري، لأنه يُحسّن من حساسية هرمون الأنسولين، ويقلّل مستويات الكولسترول بالدم.

 

أهم فوائد اللوز

 

- تخفيض معدل الكوليسترول السيئ: إدخال اللوز في نظامكم الغذائي يساعد على رفع مستويات الكوليسترول الجيد وتخفيض مستوى الكوليسترول السيئ، ممّا يساعد على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. 

 

- تنظيم ضغط الدم: تترافق الوجبات الغذائية الغنية بالصوديوم والقليلة بالكالسيوم والبوتاسيوم مع إرتفاع ضغط الدم. لذلك فإن اللوز يحتوي على كمية عالية من البوتاسيوم وقليلة في الصوديوم، وكلاهما من العوامل التي تنظم ضغط الدم.

 

- زيادة الطاقة: المنغنيز والنحاس هما من المعادن التي تساعد على تصنيع الطاقة، والمتوفرة بكميات مثالية في اللوز. لذلك فإن اللوز يشكّل وجبات سريعة مثالية وسهلة التحضير.

 

- الوجبة المثالية للرياضيين: اللوز وجبة سريعة مثالية للرياضيين، إذ أنها غنية بالبروتينات والدهون مما يشعرهم بالشبع لمدةٍ أطول. لكن من الأفضل دائماً إضافة النشويات إليها لتغذية العضلات. كما يمكن تناولها بعد التمارين الرياضية لترميم العضلات، ومن الأفضل أيضاً إرفاقها بالنشويات.

‪ما رأيك ؟
من انوثة