هل العدس يزيد من أعراض القولون العصبي؟

هل العدس يزيد من أعراض القولون العصبي؟

إذا كنتم تعانون من متلازمة القولون العصبي، فإن آخر ما يجب ان تفعلوه هو تناول الأطعمة التي من شأنها أن تزيد الأعراض سوءاً. تشتهر بعض أنواع الطعام بكونها تحفز القولون العصبي نظراً لتأثيرها على الجهاز الهضمي. لكن كل شخص مصاب بمتلازمة القولون العصبي يستجيب للطعام بشكل مختلف.

 

العدس والقولون العصبي

يعدّ العدس مصدراً رائعاً للبروتين والألياف، ولكنه يمكن أن يزيد من سوء أعراض القولون العصبي. أن العدس يحتوي على مركبات تسمى السكريات القليلة التي تقاوم الهضم بواسطة الإنزيمات المعوية. بينما يمكن أن ينشّط العدس من حركة الامعاء للمساعدة في التخلص من الإمساك، فإنه يزيد ايضاً الغازات، الانتفاخ والتشنجات.

حاولوا تجنب العدس وتتأكدوا ما إذا كان هذا يساعد في علاج أعراض القولون العصبي. أو عند تناول العدس او أي نوعٍ آخر من البقوليات، فإن نقعها طوال الليل ثم غسلها قبل الطهي يمكن أن يساعد الجسم على هضمها بسهولة أكبر.

 

أفضل علاج للقولون العصبي

يُعالج القولون العصبي أحياناً بالأدوية، لكن التغيير في النظام الغذائي هو أول ما يجب التركيز عليه. غالباً ما يفيد مرضى القولون العصبي نمط حياة صحي أي اتباع نظام غذائي منخفض الدهون وممارسة الرياضة وتجنب الكحول والإقلاع عن التدخين. بالنسبة للأشخاص الذين لا يزالون بحاجة إلى المساعدة، يمكن أن توفر الوجبات الغذائية الخاصة مثل حمية الفودماب.

ان هذه الحملة تفرض خفض مجموعة الكربوهيدرات والسكريات قصيرة السلسلة التي تتخمّر في الامعاء بواسطة البكتيريا. ان هذه الحمية في الواقع تساعد في التقليل من أعراض القولون العصبي من نفخة وغازات واسهال وامساك.

وتذكروا انه يمكن أن يساعدكم زيارة اختصاصي تغذية في تحديد أفضل الخيارات الغذائية التي تجنبكم اعراض القولون العصبي.

أمّا وفي حال وجد الطبيب ان الدواء ضروري في حالتكم، يمكن ان يصف الأدوية المضادة للكولين التي تساعد على تقليل التشنجات المعوية، بالإضافة الى مضادات الاكتئاب لتقليل التوتر.

 

لقراءة المزيد حول التغذية اضغطوا على الروابط التالية:

النظام الغذائي الصحي يجنّبكم هذه الأمراض

صحّحوا معلوماتكم حول التغذية السليمة!

هذا ما يجب أن تعرفوه عن الدهون الغذائية!

‪ما رأيك ؟