هل يفيد تناول العنب لعلاج الإمساك؟

هل يفيد تناول العنب لعلاج الإمساك؟

يعتبر العنب نوعاً شائعاً من الفواكه التي تمّ تضمينها في الأنظمة الغذائية الصحية منذ عدة قرون. تشمل العناصر الغذائية المميزة للعنب مستويات عالية من المواد الكيميائية النباتية والمركبات الفينولية التي توفر تأثيرات مضادة للأكسدة لدعم صحة القلب والأوعية الدموية وحتى تعزيز الجهاز الهضمي.

ولكن، ماذا عن الإمساك؟ هل العنب يساعد على علاجه؟

 

العنب والامساك

يتكون محتوى الألياف في العنب بشكل كبير من الألياف غير القابلة للذوبان. تظل الألياف غير القابلة للذوبان سليمة أثناء تحركها عبر الأمعاء، ممّا يدعم تكوين الجزء الأكبر الذي ينتج برازاً صحياً.

إذا كنتم تعانون من الإمساك المنتظم أو العرضي، فإن زيادة تناولكم للألياف الطبيعية غير القابلة للذوبان يمكن أن يخفف من الانزعاج الهضمي ويساعدكم على تحسين حركات أمعاء وجعلها أكثر انتظاماً.

يوصي المركز السريري للمعاهد الوطنية للصحة بزيادة تناولكم اليومي من العنب كخيار صحي لزيادة تناول الألياف غير القابلة للذوبان.

ان هذا النوع من الفواكه يساعد على دعم انتظام الجهاز الهضمي بسبب المحتوى العالي من الألياف والمحتوى المنخفض نسبياً من العناصر الغذائية غير المرغوب فيها مثل الدهون أو الكوليسترول.

 

فوائد أخرى للعنب

مصدر جيد للبوليفينول

تحتوي جميع انواع العنب على مادة البوليفينول، وهي عبارة عن مركبات تعطي العنب ونباتات أخرى ألوانها النابضة بالحياة. كما أنها توفر الحماية من الأمراض والأضرار البيئية.

البوليفينول من مضادات الأكسدة المعروفة التي تساعد في محاربة الجذور الحرة في الجسم. تحتوي قشور العنب واللب على معظم مادة البوليفينول.

 

دعم صحة القلب

ان العنب يساعد على تعزيز صحة القلب والوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية بسبب احتوائه على البوليفينول.  

بالإضافة إلى إزالة الجذور الحرة، أن العنب له تأثيرات مضادة للالتهابات وتأثيرات مضادة للصفيحات ويدعم وظيفة البطانة. يرتبط ضعف بطانة الأوعية الدموية بعوامل الخطر لتراكم اللويحات في الشرايين أو تصلب الشرايين.

 

تعزيز صحة العين

قد يحلّ العنب كأفضل غذاء لصحة العين. وفقاُ لبحث أجراه معهد باسكوم بالمر للعيون بجامعة ميامي، فإن تناول العنب بانتظام قد يساعد في حماية الشبكية من التدهور.

 

لقراءة المزيد عن التغذية إضغطوا على الروابط التالية:

‪ما رأيك ؟
من انوثة