ماذا تعرفون عن الأدوية التي تسبب فقدان الشعر؟

ماذا تعرفون عن الأدوية التي تسبب فقدان الشعر؟

تم تصميم الأدوية لعلاج مجموعة متنوعة من الحالات الصحية، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن يكون لها آثار جانبية غير مرغوب فيها. يمكن أن تساهم بعض الأدوية في نمو الشعر الزائد، أو تغير لون الشعر و نوعيته، أو حتى فقدانه. فقدان الشعر الناجم عن الدواء، مثل أي نوع آخر من فقدان الشعر، يمكن أن يؤثر سلباً على صحتكم النفسية وخصوصاً على ثقتكم بنفسكم.

كيف تتسبب الأدوية بفقدان الشعر؟

تتسبب الأدوية في فقدان الشعر عن طريق التداخل مع الدورة الطبيعية لنمو شعر فروة الرأس. خلال مرحلة الأناجين، التي تستمر لمدة سنتين إلى ست سنوات، ينمو الشعر. وخلال مرحلة التليوجين، التي تدوم حوالي ثلاثة أشهر، يستقر الشعر. في نهاية مرحلة التيلوجين، يسقط الشعر وينمو محله شعر جديد.

يمكن أن تؤدي الأدوية إلى نوعين من فقدان الشعر: تساقط الشعر في مرحلة التيلوجين  telogen effluvium و تساقط الشعر في مرحلة الأناجين  anagen avluvium.

يعتبر telogen effluvium هو الشكل الأكثر شيوعاً لفقدان الشعر الناتج عن الأدوية. تظهر عادة في غضون 2 إلى 4 أشهر بعد تناول الدواء. تؤدي هذه الحالة إلى دخول بصيلات الشعر في طور استراحتها (telogen) وتسقط مبكراً جداً.

أمّا Anagen effluvium هو فقدان الشعر الذي يحدث خلال مرحلة ما قبل التنامي لدورة الشعر، عندما ينمو الشعر بنشاط. يمنع الخلايا المصفوفة ، التي تنتج الشعر الجديد ، من الانقسام بشكل طبيعي. يحدث هذا النوع من تساقط الشعر عادة في غضون بضعة أيام إلى أسابيع بعد تناول الدواء. وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين يتناولون أدوية العلاج الكيماوي للسرطان.

تعتمد شدة فقدان الشعر الناجم عن الدواء على نوع الدواء والجرعة ، بالإضافة إلى حساسيتك تجاه هذا الدواء.

انواع ادوية تؤدي الى فقدان الشعر

هناك أن العديد من أنواع الأدوية التي تسبب تساقط الشعر، بما في ذلك:

أدوية حب الشباب التي تحتوي على فيتامين أ، المضادات الحيوية والأدوية المضادة للفطريات، مضادات الاكتئاب، حبوب منع الحمل، أدوية خفض نسبة الكوليسترول، الأدوية التي تقمع جهاز المناعة، الأدوية التي تعالج سرطان الثدي وغيرها من أنواع السرطان، أدوية الصرع، أدوية ارتفاع ضغط الدم، العلاج بالهرمونات البديلة، مثبتات المزاج، الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية، أدوية مرض باركنسون، المنشطات، أدوية الغدة الدرقية.

العلاج

من المهم مراجعة أي أدوية تتناولوها، ومناقشة آثارها الجانبية المحتملة مع الطبيب. عندما يحدث تساقط الشعر من دواء توقفتم عن تناوله، فهناك احتمال كبير أن ينمو الشعر من تلقاء نفسه. إذا لم يساعد إيقاف الدواء على تحسين نمو الشعر، فقد تحتاجون إلى العلاج باستخدام الأدوية التي تبطئ من تساقط الشعر ويمكن أن تحفز نمو الشعر الجديد.


لقراءة المزيد عن العناية بالشعر إضغطوا على الروابط التالية:

لشعر صحيّ وجميل... لا تهملي إستعمال زيت الخردل!

ودعي مشكلة تساقط الشعر بهذه الحلول المنزلية

لشعر ناعم ولامع اليك هذه الخلطات الطبيعية

 

‪ما رأيك ؟