إليكم 3 نصائح للعناية بالجسم بعد الولادة القيصرية

إليكم 3 نصائح للعناية بالجسم بعد الولادة القيصرية

روبير الجميّل

عملية إنجاب الطفل عادةً ما تكون صعبة على جسم المرأة، خاصة عند الخضوع لولادة قيصرية للمرة الأولى. وستحتاج الام الجديدة إلى وقت أطول للتعافي أكثر مما كانت ستحتاجه بعد الولادة المهبلية الروتينية.

فيما يلي أربع نصائح لتسريع الشفاء حتى تقضي الام وقتاً أقل في الشعور بالألم والتعب، ووقتاً أطول في الارتباط مع الطفل الجديد.

 

- الحصول على قسط وافر من الراحة

الولادة القيصرية هي عملية جراحية كبرى، وسيحتاج الجسم إلى وقت للشفاء. يمكن البقاء في المستشفى لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام بعد الولادة للشعور بتحسن، وما يصل إلى ستة أسابيع للشفاء التام. لذلك يجب الحصول على أكبر قدر من الراحة في هذه المرحلة، بحيث يمكن طلب مساعدة الأصدقاء والأقارب في الأعمال المنزلية أو الاهتمام بالطفل.

 

- عدم حمل أي شيء ثقيل

يجب تجنب صعود ونزول السلالم بقدر المستطاع، مع الاحتفاظ بكل ما يلزم حولكم وبمكان قريب جداً. لا يجب أبداً رفع أي شيء أثقل من الطفل الرضيع.  وتجدر الإشارة إلى أنه عند بروز الحاجة إلى العطس أو السعال، يجب امساك البطن لحماية موقع الشق.

قد يستغرق الأمر ما يصل إلى ثمانية أسابيع حتى تعود الام إلى روتينها المعتاد. كما يجب استشارة الطبيب لتحديد الوقت المناسب لممارسة الرياضة والعودة إلى العمل والقيادة وأداء الواجبات الحياتية الأخرى.

 

- الحصول على تغذية جيدة

في حالة الرضاعة الطبيعية، لا تزال الأم هي المصدر الأساسي لتغذية الطفل، وبالتالي صحة الأم من صحة طفلها. لذلك يجب تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة التي تؤمن كل ما يحتاجه جسم الأم للشفاء وجسم الطفل للنمو.

ويبدو أن تناول الخضار أثناء الرضاعة الطبيعية يضفي نكهات لذيذة إلى حليب الثدي مما يزيد من استمتاع الطفل الصغير أثناء نموه. هذا بالإضافة إلى ضرورة شرب الكثير من السوائل وخاصة الماء، لزيادة إدرار حليب الثدي وتجنب الإمساك.

 

لقراءة المزيد عن المخاطر الصحية الأخرى:

أسباب السعال الجاف في فصل الصيف... احذروا منها!

متلازمة كاواساكي قد تصيب أطفالكم الصغار... بلّغوا فوراً عن اعراضها!

لماذا يزداد التسمّم الغذائي في الصيف؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة