الاعتناء بنظافتك الشخصية بعد الولادة يحميك ويحمي المولود

الاعتناء بنظافتك الشخصية بعد الولادة يحميك ويحمي المولود

بعد الولادة، تكونين بحاجة للكثير من العناية والرعاية ليتعافى جسمك كلياً بعد الحمل والإنجاب، كما أن مسؤولية المولود الجديد تكون ملقاة على عاتقك، وهي تملأ أغلبية وقتك ولا تترك لمك المجال للاهتمام بنفسك أحياناً. ولكن إعرفي أن نظافتك الشخصية في فترة النفاس هي من الأمور التي يجب أن تتصدّر اهتماماتك، لأن إهمالها من شأنه أن يسبب المشاكل لك ولطفلك. وهذه بعض النصائح ضمن هذا الإطار.

 

غسيل اليدين

 

قبل الأكل وبعده، قبل دخول الحمام وبعده، قبل وبعد تغيير الحفاض، قبل وبعد حمل الطفل، قبل وبعد إرضاعه، من المهم أن تقومي بغسل يديك جيداً بالماء الفاتر والصابون. إفركي راحتيّ يديك، أصابعك وما بينها وأظافرك لمدة 20 ثانية على الأقل بالصابون قبل غسلها بالماء. غذا التزمت بهذه الخطوة فإنك ستحمين نفسك من الإصابة بالعديد من أنواع العدوى لا سيما الأنفلونزا ونزلات البرد وغيرها.

 

نظافة المناطق الحساسة

 

في كل مرة تستعملين فيها المرحاض، يجب أن تقومي بغسل المنطقة الحساسة بالماء الفاتر ومن ثم تجفيفها بمنشفة نظيفة وبنعومة. كما من المهم أن تقومي بغسل هذه المنطقة بالمعقمات المخفَّفة وتغيير الفوطة الصحية ثلاث مرات على الأقل في اليوم.

 

الاعتناء بالجرح

 

في حالة الولادة الطبيعية إعتني جيداً بمنطقة العجان عن طريق غسلها وتعقيمها لعدة مرات في اليوم للتخلص من الماء التي يمكن أن تتراكم في هذه المنطقة وتسبب الإلتهابات.

أما في حالة الولادة القيصرية، فإتن تعقيم الجرح هو أمر ضروري، فحافظي عليه نظيفاً ومعقماً وجافاً لحمايته من الإلتهابات.

 

العناية بالثديين

 

لا تنسي غسل ثدييك بلماء الفاتر بعد كل رضاعة ومن ثم تجفيفهما بنعومة، وإذا كنت تعانين من مشكلة تسرّب الحليب منهما، إستعملي السدادات القطنية المخصصة لهذا الغرض، ولكن إحرصي على تغييرها كلما أصبحت رطبة حتى لا تتجمع فيها البكتيريا، فتصبح هذه المنطقة ملوّثة وتؤدي إلى إيذاء الجنين.

 

المزيد من النصائح للاهتمام بنفسك بعد الولادة:

 

5 أنواع من الفيتامينات لا تهمليها أبداً بعد الولادة!

إنتبهي لهذه الأعراض بعد الولادة... فمن الممكن أن تكون خطيرة!

كيف يُمكن أن يؤثّر حزام البطن على الأمّ بعد الولادة؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة