التخدير العام غير مستحسن أثناء الولادة القيصرية.. والسبب؟

التخدير العام غير مستحسن أثناء الولادة القيصرية... والسبب؟

ينتج عن التخدير العام فقدان كامل للإحساس والوعي. يتضمن التخدير العام استخدام كل من الأدوية الوريدية (IV) والمستنشقة، والتي تسمى أيضًا التخدير. أثناء التخدير العام، لا يمكن الشعور بالألم ولا يستجيب الجسم لردود الفعل. موقع صحتي يبحث في تفاصيل هذا الموضوع.

سيقوم شخص يُدعى طبيب التخدير بمراقبة العلامات الحيوية الخاصة بالمرأة والجنين قبل التسليم، وعندما تكون تحت تأثير التخدير، ومتابعة حالة الأم لإخراجها منه.

يهدف التخدير العام إلى إحداث خمس حالات متميزة أثناء الجراحة: التسكين وتخفيف الآلام، فقدان الذاكرة أثناء العملية، فقدان الوعي، السكون، وضعف الاستجابات اللاإرادية.

تتطلب الولادة مشاركة الأم، لذلك من النادر أن تتلقى المرأة الحامل تخديرًا عامًا أثناء الولادة لأنه يجعلها تفقد الوعي كليا، وهذا ليس مطلوبا على الاطلاق.

 

ما هو الغرض من التخدير العام أثناء الولادة؟

يوفر التخدير المثالي الذي يتم إعطاؤه أثناء الولادة تخفيفًا للألم بحيث لا يزال بإمكان المرأة المشاركة بنشاط في الولادة والدفع عندما تحتاج إلى ذلك. كما أنه لا يوقف الانقباضات أو يبطئ وظائف حياة الطفل. ومع ذلك، تتطلب حالة الطوارئ في بعض الأحيان تخديرًا عامًا.

نادرًا ما يستخدم الأطباء التخدير العام في الولادات المهبلية. يستخدمون التخدير العام في حالات الطوارئ وأحيانًا للولادة القيصرية. تشمل الأسباب الأخرى التي تدفع الأطباء لإجراء التخدير العام أثناء الولادة ما يلي:

- المخدر الموضعي لا يعمل.

- هناك ولادة مقعرة غير متوقعة.

- يعلق كتف الطفل في قناة الولادة، وهو ما يسمى بعسر ولادة الكتف.

- يحتاج الطبيب إلى استخراج توأم ثان.

- يواجه الطبيب صعوبة في ولادة الطفل باستخدام الملقط.

تجدر الإشارة إلى أنه في حال ستتلقى المرأة الحامل قبل الولادة تخديرا عاما، من المهم تقليل تعرض الجنين لهذا التخدير قدر الإمكان.

 

لقراءة المزيد عن مشاكل الأطفال بعد الولادة:

4 طرق للتخلص من البلغم عند الطفل الرضيع

متى يكون ارتفاع حرارة الطفل مرتبطاً بالتسنين؟

احذروا ضعف القناة السمعية عند الطفل

‪ما رأيك ؟
من انوثة