الولادة في اول التاسع...هل تهدد حياة الطفل؟

الولادة في اول التاسع... هل تهدد حياة الطفل؟

 

تعتبر فترة الحمل من المراحل المشوّقة والدقيقة في حياة المرأة. فهي تنتظر لقاء طفلها بفارغ الصبر مع اقتراب الشهر التاسع، بحيث يجب ان تتوقع حدوث هذا الامر في أيّ وقتٍ. ولكن، ماذا عن الولادة في أول التاسع؟ وهل هناك ما يدعو للقلق؟

 

الولادة في أول التاسع

في الشهر التاسع من الحمل، يبدأ الطفل في اتخاذ وضعية الإستعداد للولادة، وذلك من خلال توجيه رأسه للأسفل. وفور دخولكِ الشهر التاسع من الحمل، من المهم ان تعلمي ان الولادة حتى ولو كانت في اليوم الأول لن تشكل أيّ خطر على الجنين او عليكِ. فخلال هذا الشهر، ستكون رئتي الطفل قد اكتمل نموهما، اي انه مستعدّ تماماً للحياة. في حين ان وزنه يكون في طور النموّ استعداداً للولادة، بحيث تتراكم الدهون في الغالب حول المرفقين والركبتين والكتفين.

 ايضاً تكون عظام جمجمة الرضيع لينة، ويضيق الرحم على الجنين، وتقل حركته فيثني ركبتيه لعدم قدرته على تحريكهما. لذلك، لا داعي للقلق، فطفلكِ سوف يتمتع بصحة جيدة عند الولادة.

 

بعض النصائح

الحصول على قسط من النوم

 ضعي قوائم المهام الخاصة بك، واحصلي على أكبر قدر ممكن من النوم. قد تكون هذه فرصتك الأخيرة لقضاء بعض الوقت من الراحة قبل الولادة.

 

نظام غذائي صحي

من المهم ان تحرصي على تناول انواع الاطعمة المفيدة، والتي توفر لكِ ولطفلكِ الفيتامينات والعناصر الغذائية الصحية. من هنا، ركزي على تناول الفواكه والخضار واللحوم الخالية من الدهون، الاسماك وصدور الدجاج. ةتجنبي السكريات والأطعمة الغنية بالدهون المشبعة ايضاً.

 

زيارة الطبيب

من الضروري ان تحرصي على زيارة الطبيب بشكلٍ مستمرّ ومنتظم. كما انه من الضروري ان تخضعي للفحوصات اللازمة، بحيث ان الطبيب يمكن ان يراقب عن كثب مراحل تطوّر الجنين وعمّا اذا كانت الولاجة قريبة. ولا تنسي الإلتزام بتعليمات الطبيب.

 

لقراءة المزيد عن الولادة إضغطوا على الروابط التالية:

4 خطوات لتسهيل عملية فتح الرحم في ولادتكِ الأولى!

اكتشفي معنا تمارين تقوية عضلات الحوض لتسهيل الولادة

في شهر حملكِ الاخير... إلجأي الى هذه التمارين لتسهيل الولادة!

‪ما رأيك ؟
من انوثة