بذور الشيا هامة للمرضع... وهذه فوائدها المتنوّعة!

بذور الشيا هامة للمرضع... وهذه فوائدها المتنوّعة!

تُعتبر التّغذية السليمة من الأمور الأساسيّة والضّروريّة للأمّ خلال الرّضاعة الطبيعيّة، وذلك لأنّها تكون بأمسّ الحاجة إلى التزوّد بالفيتامينات والمعادن والسوائل التي خسرها الجسم بعد الولادة، كما أنّ الطّفل ومنذ ولادته يحتاج إلى العناصر الغذائيّة المُفيدة حتّى ينمو بشكلٍ صحّي وسليم.

فما فوائد بذور الشيا للمرضع؟ التفاصيل في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

تعزيز الجهاز المناعي

تتميّز بذور الشيا بأنّها غنيّةٌ بمُضادات الأكسدة التي تُساعد على مُكافحة الأجسام الحرّة التي تُسبّب الضّرر للخلايا النّاتجة عن عمليّة الأكسدة، وبالتالي فإنّ تناول هذه البذور باعتدال وانتظام من قِبل الأمّ المرضع من شأنه أن يؤمّن لها ولطفلها الوقاية من العديد من الأمراض نظراً لدورها في تعزيز النّظام المناعي.

 

الوقاية من أمراض القلب

يُمكن لبذور الشيا أن تقي الأم المرضع من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبةٍ جيّدة، حيث أنّها غنيّةٌ بأحماض الأوميغا 3 الدهنيّة التي تجعل الجسم أقلّ عرضة للإصابة بأمراض القلب مُقارنةً بالأجسام الأخرى التي لا تتزوّد بهذه الأحماض بالكمّية المُناسبة.

 

تقوية العظام

لأنّ الطّفل يمتصّ الفيتامينات والمعادن والعناصر الغذائيّة المهمّة من الأمّ خلال فترة الرّضاعة الطبيعيّة، فإنّ المرضع بحاجة إلى تعويض النقص في هذه العناصر الذي قد يُصيبها وقد يُعرّضها لبعض المتاعب الصحّية.

يُمكن في هذا الإطار تناول بذور الشيا التي تُعدّ غنيّةٌ بالكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم، والتي تُعدّ مهمّة للحفاظ على صحّة العظام وتقويتها.

 

المُساعدة في نموّ دماغ الطّفل

تحتوي بذور الشيا على بروتيناتٍ نباتيّةٍ سهلة الهضم، ممّا يُساعد في نموّ وتطوّر دماغ الطفل.

 

الحفاظ على الوزن الصحّي

من المهمّ للأمّ المرضع أن تُحافظ على وزنٍ صحّي، خصوصاً وأنّ الجسم بعد الولادة يحتاج لعنايةٍ خاصة نتيجة الترهّلات التي تُصيبه بالإضافة إلى نقص السوائل والعناصر الغذائيّة بعد تجربتَي الحمل والولادة.

من هنا، يُمكن إدخال بذور الشيا إلى النّظام الغذائي الخاص بالمرضع لأنّها غنيّة بالألياف ومُنخفضة السّعرات الحراريّة، ممّا يُساعد على الشّعور بالشبع لفترةٍ أطول وبالتّالي الحفاظ على الوزن الصحّي بعيداً من النّحافة والسّمنة.

كذلك، يؤدّي خلط بذور الشيا مع الماء إلى تكوين مادةٍ هلاميّة، ممّا يُساهم في هضمها بشكلٍ بطيء وبالتّالي تأخير الشّعور بالجوع.

 

تحتاج الأم التي تعتمد الرضاعة الطبيعيّة لتغذية طفها، إلى الحفاظ على طاقتها وإلى قدرةٍ عاليةٍ من التحمّل والتي يُمكن لبذور الشيا تأمينها.

 

المزيد من صحتي عن الرضاعة الطبيعية في الروابط التالية:


خلال الرضاعة الطبيعية... تناولي الزنجبيل وفق هذه الشروط!

لتكبير حلمات الثدي خلال الرضاعة... إليكِ هذه النصائح الفعّالة!

ما هو النظام الغذائي الأنسب للمرضعة؟ اكتشفيه مع أخصائية التغذية راشيل قسطنطين

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟