ما الذي يستدعي تحفيز الولادة في الأسبوع 38؟

ما الذي يستدعي تحفيز الولادة في الأسبوع 38؟

مع بلوغكِ الأسبوع 38 من الحمل، فإن طفلكِ يصل الى مرحلة كاملة من النمو، كما أن وزنه يصل الى حوالي 3.2 كيلوغرام وطوله إلى 50 سنتمتر، وهو بالتالي مستعد للعيش خارج أحشائك في هذه الفترة. وعلى الرغم من أن الولادة المترقبة والمثالية تكون بعد حوالي أسبوعين، إلا أنكِ ولأسباب مختلفة قد تضطرين الى إنجاب طفلكِ بشكل طارئ، وذلك وفق ما نقدّمه لكِ في هذا الموضوع من صحتي.

 

حالات تستدعي تحفيز الولادة في الأسبوع 38 من الحمل

 

قد تضطرين الى تحفيز الولادة في الأسبوع 38 من الحمل لعدّة أسباب، لا سيما عندما يكون هناك مخاوف تتعلق بصحتك أو سلامة طفلكِ:

- عند نزول ماء الولادة بشكل مفاجئ في هذه المرحلة

-  إذا كنتِ تعانين من عدوى في الرحم

- في حال توقف طفلك عن النمو بالشكل المتوقع

- إذا كان السائل الأمينوسي المحيط بالجنين غير كافٍ

- بسبب إنفصال المشيمة عن الجدار الداخلي للرحم قبل الولادة

- إحتمال الإصابة بحالة مرضية خطيرة مثل ارتفاع ضغط الدم أو داء السكري

 

ما هي الطرق المثالية لتحفيز الولادة في هذه الفترة؟

 

لتحفيز الولادة في هذه المرحلة، إلجأي الى هذه الخطوات الفعّالة التالية:

- ممارسة التمارين الرياضية لا سيما المشي لفترات طويلة، حيث أنّ ذلك يسرّع من معدّل نبضات القلب، ويساعد على تقوية جسم المرأة، ويخفف من حالات الإجهاد.

- ممارسة العلاقة الحميمة التي تساهم في إفراز الأكسيتوسين، ما يحفّز على انقباضات الرحم وبالتالي توسيع عنق الرحم وإتساعه وجعله أرقّ إستعداداً للولادة.

- تحفيز الحلمة بلطف ونعومة من خلال فركها بحركات دائرية خفيفة لتشجيع بدء الانقباضات، من خلال زيادة معدلات هرمون الأوكسيتوسن الثي يسرّع عملية الولادة عبر إثارة التقلصات في الرحم.

- الإستحمام بالماء الدافئ هو خطوة إيجابية تساعد على الاسترخاء والتخلص من الإجهاد والتوتر، كما أنها من الطرق الطبيعية والأساسية لتحفيز الطلق الطبيعي.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن طرق تحفيز الولادة:

كيف يتمّ تحفيز الولادة الطبيعيّة؟ إليك أكثر الطرق شيوعاً

هل يُمكن تحفيز الولادة الطبيعيّة من دون مسكّنات الألم؟

في شهر حملكِ التاسع... إلجأي الى المشي لهذه الأسباب الكثيرة!

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟