هل يظهر فيروس كورونا في حليب الأم؟

هل يظهر فيروس كورونا في حليب الأم؟

يشغل فيروس كورونا المستجدّ العالم ويواصل انتشاره في جميع الدول، رغم أنّ إجراءات العزل والإقفال بدأت تتقلّص تدريجاً والإصابات بدأت بالإنحسار مقارنة بالسابق، إلا أنّ الفيروس لم ينتهِ بعد وبات الحديث يشير إلى اقتراب موجة ثانية من الفيروس.

ومع الكشف الدائم عن حقائق جديدة بشأن فيروس كورونا، ما زال العديد من العلماء يبحثون عن كيفيّة انتشاره وانتقاله من الشخص المصاب إلى الآخرين. فهل يظهر فيروس كورونا في حليب الأم؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

هل يظهر الفيروس في حليب الأمّ؟

 

اكتشف باحثون ألمان أنّ فيروس كورونا المستجد يمكن أن ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعيّة لأنّه يكون موجوداً في حليب الأمّ. جاء ذلك في دراسة نشرتها مجلّة "لانسيت" العلميّة، موضحةً أنّ النّسخة المستحدثة من الفيروس تمكّنت من الإنتقال عن طريق حليب الأم لإحدى المصابات بالفيروس إلى الرضيع، وقام العلماء بفحص المزيد من الحليب الخاص بمرضعات أخريات بحثاً عن آثار الإصابة بكورونا.

 

ورصد العلماء أعراضاً مشابهة على امرأة أخرى ورضيعها، فجرى عزلهما وتبيّنت إصابتهما بالفيروس. ولم يجد الباحثون أيّ أثر لفيروس كورونا في حليب الأم التي أُصيبت في البداية، لكنّ نتائج حليب الأم الأخرى كانت إيجابيّة وأظهرت إصابتها لـ 4 مرات. وبعد علاج استمرّ 14 يوماً لم يظهر أيّ أثر للفيروس في حليب الأم ولا في رضيعها ممّا يعني أنّهما شُفيا تماماً.

 

دراسة أخرى تنفي

 

على عكس ما أفادت به مجلّة "لانسيت" العلميّة، ووفقاً لقاعدة بيانات جامعة جونز هوبكنز الأميركية، لا يظهر فيروس كورونا في حليب الأمّ ولا يمكن أن ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعيّة.

 

وقام باحثون في جامعة كاليفورنيا بجمع عيّنات من حليب الأمّ لمصابات بكورونا إضافة إلى إنشاء اختبار خاص لتحديد نسبة الفيروس الموجودة في العيّنة. وتبيّن أنّ فرص وجود كمّيات كبيرة من الفيروس في الحليب ضئيلة، لكنّ العلماء لم يستبعدوا وجوده بشكلٍ كلّي.

 

الأمراض التنفّسية والرضاعة الطبيعية

 

أشارت جامعة "جونز هوبكنز" الأميركية، في دراسة نشرتها في نيسان، إلى أنّ الأمراض التنفسية لا تنتقل عن طريق الرضاعة الطبيعية، مشدّدة على ضرورة التزام الأمّ التدابير الوقائيّة المتعارف عليها للتعامل مع الوقاية من فيروس كورونا في حال أرادت إرضاع طفلها.

كما لفتت "اليونيسيف" في تقرير لها، إلى أنّه لم يتم رصد انتقال "كوفيد-19" عن طريق حليب الأم من خلال الرضاعة الطبيعية.

 

ضرورة اتّخاذ تدابير وقائيّة

 

أوصت "مراكز الوقاية من الأمراض والسيطرة عليها" الأمّ المصابة أو المشكوك بإصابتها بكورونا، نظراً للدلائل المحدودة على إمكانيّة انتقاله عبر الرضاعة الطبيعيّة، باتخاذ تدابير وقائيّة أساسيّة أبرزها:

- غسل اليدين جيداً قبل الإقتراب من الرضيع.

- ارتداء ملابس تُغطّي الوجه أثناء الرضاعة.

- يُفضّل اللجوء إلى سحب الحليب، واتخاذ التدابير نفسها أثناء العمليّة.

 

حتى الآن، هناك اتفاق واضح بين الباحثين على أنّه لا يوجد أي دليل على أنّ الفيروس قد ينتقل عن طريق الرضاعة الطبيعيّة، وفقاً لصحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية. إلا أنّ البحث ما زال جارياً وما من دراسات كافية حتّى الآن لتأكيد أو نفي ظهور الفيروس في حليب الأمّ بشكلٍ قاطع.

 

يمكنكم حجز موعد لاستشارة طبيّة اونلاين مع أطباء أخصائيين لطرح كلّ أسئلتكم حول فيروس كورونا عبر موقع www.sohatidoc.com، واستخدموا الرمز الترويجيّ corona للحصول على استشارة مجانية. 


المزيد عن الرضاعة الطبيعية في هذه الروابط:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا