5 طرق مهمة للتخفيف من ألم الطلق مع اقتراب موعد الولادة

5 طرق مهمّة للتخفيف من ألم الطلق مع اقتراب موعد الولادة

كلما اقترب موعد الولادة ومع دخول الحامل في الفترة الأخيرة من الحمل، يزيد قلقها من الألم والانقباضات والتقلصات التي تبدأ بالشعور بها بشكلٍ منتظم. وتحدث آلام الطلق نتيجة تقلصات وضغط على منطقة الرحم، على شكل تشنّجات تطال الفخذين والبطن مع توسع في المهبل. فكيف يمكن التخفيف من ألم الطلق؟ نعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النصائح المفيدة في هذا الإطار.

 

- الإسترخاء:

الإسترخاء وأخذ حمام دافئ من الطرق المفيدة لتخفيف آلام الطلق لأنّها تقلّل من الانقباضات والتقلصات وتخفف من حدّتها، كما تهدئ الرحم. ويُنصح بالاستلقاء وأخذ قسطٍ كافٍ من الراحة، كما أنّ ذلك يسمح للدورة الدموية بالتدفق كما يجب في الجسم، الأمر الذي يخفّف من ألم المخاض.

 

- الابتعاد عن التوتر:

بالإضافة إلى أهمية تأمين الراحة الجسديّة للتخفيف من ألم الطلق، لا بدّ أيضاً من الابتعاد عن كل مسببات التوتر والقلق لأنّها تزيد من الضغط على الحامل وتجعلها تشعر بالألم بشكلٍ أكبر، نظراً لقدرتها على زيادة الانقباضات والتقلّصات والضغط على الرحم.

في هذا الإطار، يُفضّل التفكير بالأمور الإيجابية وتجنّب الأفكار السلبية التي من شأنها أن تزيد الألم سوءاً.

 

- تغيير وضعية الجسم:

للتخفيف من ألم الطلق، لا بدّ من تغيير وضعية الجسم وعدم البقاء في نفس الوضعية لفترة طويلة من الوقت. ففي حال كانت الحامل في وضعية الوقوف، يمكن المشي قليلاً أو الاستلقاء والاسترخاء في حال كانت في نشاط وحركة دائمة لفترة طويلة.

 

- شرب الماء:

يمكن للماء أن يلعب دوراً هاماً في تخفيف آلام الطلق، خصوصاً وأنّها تزداد مع نقس السوائل في الجسم والإصابة بالجفاف. كما لا بدّ أن تحرص الحامل على الإكثار من شرب الماء طوال فترة الحمل، لما لهذه العادة من فوائد عديدة.

 

- اتباع تقنيات التنفس:

من المهمّ استشارة الطبيب بشأن تقنيات التنفس التي يمكن أن تخفف من آلام الطلق، انطلاقاً من المساعدة على تهدئة الحامل والمساهمة في تخفيف التشنّجات والتقلصات في الرحم.

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين.


المزيد عن الولادة وألم الطلق على هذه الروابط:

‪ما رأيك ؟
من انوثة