هكذا يبدأ سرطان الثدي... فتنبّهي للأعراض المبكرة

هكذا يبدأ سرطان الثدي... فتنبّهي للأعراض المبكرة

تبلغ نسبة سرطان الثدي ما يقارب الـ23% من حالات السرطان حول العالم، وهو يصيب النساء في الإجمال، مع احتمالات ضئيلة لظهوره عند الرجال. أما أسبابه فهي إما وراثية أو أنها تشمل العلاجات بالهرمونات، البدانة، التدخين وغير ذلك.

 

لحسن الحظ، أصبحت نسبة الشفاء من هذا المرض عالية جداً بفضل العلاجات والجراحات المتطوّرة، ولكن احتمال الشفاء يكون أعلى بكثير غذا تم اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة. فكيف يبدأ مرض سرطان الثدي، وما هي الأعراض المبكرة التي تنذ بوجوده؟

 

سرطان الثدي

 

يتكوّن سرطان الثدي كغيره من أنواع السرطانات الأخرى، فهو يبدأ عند بداية نمو الخلايا في الثدي وانتشارها بشكل لا يمكن السيطرة عليه، وهو من الممكن أن ينتقل إلى الأنسجة المجاورة له وأن يدمّرها، كما أنه يمكن أن ينتقل إلى أعضاء أخرى في الجسم عن طريق الأوعية الدموية أو القنوات اللمفوية. يمكن أن يبدأ سرطان الثدي في قنوات الحليب وهو في هذه الحالة يسمى ductal carcinomas، أو في غدد الحليب ويسمى lobular carcinomas. يتم تشخيصه من خلال أخذ خزعة من الكتلة الموجودة في الثدي وفحصها وتحديد نوع الورم إذا كان حميداً أو خبيثاً وتحديد نوع العلاج.

 

الأعراض المبكرة لسرطان الثدي

 

- ظهور كتلة في الثدي أو تكثّف في الأنسجة، وفي أكثر الأحيان لا تسبب الكتلة أي ألم إلا نادراً، ولكنها تسبب في تغيير شكل وحجم الثدي مما يجعل المرأة تكتشفها من خلال اللمس، أو من خلال الفحص اليدوي.

 

- خروج إفرازات غريبة من حلمة الثدي أو ظهور التشققات فيها أو تغيّر لونها.

 

- من الشائع أيضاً أن يكون هناك انتفاخ تحت الإبط، وذلك بسبب تضخّم الغدد اللمفوية بفعل الإصابة بسرطان الثدي.

 

  الوقاية من مخاطر سرطان الثدي

 

بحسب الدراسات، إن الحمل المبكر أي بين سن الـ20 والـ25 هو من العوامل التي تساعد على الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، إضافة إلى الرضاعة الطبيعية التي تلعب دوراً هاماً ضمن هذا الإطار. إضافة إلى ذلك فإن ممارسة الرياضة بانتظام لمدة لا تقل عن أربع ساعات في الأسبوع، والبتعاد عن التدخين والمحافظة على وزن صحي، هي أيضاً من العوامل التي تساعد في الحماية من سرطان الثدي.

 

أما الإحتياطات اللازمة فهي الفحص الذاتي الشهري، حيث يجب على المرأة مراقبة حجم وشكل وملمس ثدييها بشكل دوري، والتوجّه إلى الطبيب في حال حدوث أي تغيّرات، كما أن الإلتزام بإجراء الفحوص الطبية الخاصة بصحة الثدي من شأنه أيضاً أن يساهم في الكشف المبكر عن المرض وعلاجه بنجاح.

 

إقرئي المزيد حول الوقاية من أنواع السرطان:

 

كيف تحمون انفسكم من سرطان الجلد في موسم البحر؟

اي انواع من السرطان يمكن الوقاية منها؟

هذه الأسباب تؤدي الى الاصابة بسرطان الرحم... تنبّهي لها!

‪ما رأيك ؟