ما الذي يتسبب بتأخر نموّ الجنين؟

ما الذي يتسبب بتأخر نموّ الجنين؟

إن نمو الجنين البطيء، المعروف بإسم تقييد النمو داخل الرحم (IUGR) هو حالة تشير إلى أن الطفل ينمو ببطء من الطفل العادي أثناء وجوده في الرحم أثناء الحمل. فمثلاً يكون وزن الطفل أقلّ مما هو عليه عند مقارنته بطفل ينمو طبيعياً في نفس فترة الحمل.

 

أنواع تأخر نمو الجنين

 

هناك نوعان رئيسيان من تأخر نمو  الجنين داخل الرحم التي تحدث أثناء الحمل:

 

النوع الأولي: لدى الطفل جسم متماثل يتناسب مع الأعضاء الداخلية، ولكنه أصغر من حجم الطفل العادي في ذلك العمر.

 

النوع الثانوي: يكون رأس الطفل ودماغه طبيعيان ولكن جسمه أصغر من الطبيعي في هذه الفترة من الحمل. إن هذه الحالة تظهر في الثلث الثالث من الحمل.

 

أسباب تأخر نمو الجنين

 

تسمّم الحمل: خلال فترة الحمل، يلراقب الطبيب ضغط دم الحامل باستمرار للتحقق من عدم إصابتها بتسمم الحمل (يطلق عليه أيضًا ارتفاع ضغط الدم الناجم عن الحمل أو PIH). فارتفاع ضغط الدم يضغط على الأوردة ما يمنع تدفق الدم إلى المشيمة، ويقلل من كمية الأوكسجين والمكملات اللازمة إلى الجنين ، مما يؤدي إلى بطء نمو الجنين.

 

حالات الحمل المتعددة (التوائم): في بعض حالات الحمل المتعددة، يكون تطور الجنين البطيء بسبب عدم كفاءة المشيمة لتلبية المتطلبات الغذائية للعديد من الأطفال. كما ان فرص الإصابة بتسمم الحمل مرتفعة أيضًا في حالات الحمل المتعددة. يحدث تأخر النمو داخل الرحم في 25-30 ٪ من حالات الحمل بالتوأم.

 

الالتهابات: يمكن أن تؤدي أي عدوى تنتقل من الأم أثناء الحمل إلى بطء نمو الجنين. الالتهابات مثل الزهري (عدوى بكتيرية تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي)، داء المقوسات (عدوى طفيلية تنتقل بشكل رئيسي من خلال اللحم غير المطهي)، الفيروس المضخم للخلايا (العدوى الفيروسية ذات التأثير الكبير أثناء الحمل بسبب المناعة الضعيفة)، والحصبة الألمانية (الحصبة الألمانية) تزيد من فرص من تأخر نمو الجنين.

 

كيفية الوقاية من تأخر نمو الجنين؟

 

يمكن أن تقلل التدابير الوقائية التالية من خطر تأخر نمو الجنين:

- تناول نظام غذائي صحي التي توفر التغذية المناسبة لنموّ الجنين: كالفواكه والخضار واللحوم الخالية من الدهون.

- الإقلاع عن التدخين وشرب الكحول أثناء الحمل.

- الحد من تناول الكافيين.

- استشارة الطبيب عمّا إذا كان أي من الأدوية التي تتناولها الحامل تشكل خطرًا على نموّ الجنين.

- الحصول على الكثير من الراحة الإبتعاد عن التوتر. كما انه من المهم الحرص على الحصول على ما لا يقل عن ثماني ساعات من النوم كل ليلة.

- ممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تنشيط الدورة الدموية وتعزز من الوزن الصحي.

 

لقراءة المزيد عن الجنين إضغطوا على الروابط التالية:

 

الإلتهابات المهبليّة خطرٌ على الجنين... وهذا ما يُمكن أن تسبّبه

5 مؤشّرات هامة تدلّ على أنّ الجنين بصحّة ممتازة!

هل تأخر نمو الجنين في أسابيع الحمل الأولى خطير؟

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة